أنصار الحزب الدستوري بتونس يواصلون التظاهر أمام مقر “اتحاد علماء المسلمين”

أنصار الحزب الدستوري بتونس يواصلون التظاهر أمام مقر “اتحاد علماء المسلمين”







يشهد محيط مقر فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس توتراً لليوم الثاني على التوالي بين أنصار الحزب الدستوري الحر الذين يطالبون بغلقه، وأنصار ائتلاف الكرامة المؤيدين له. ويعتصم أنصار الحزب الدستوري الذي يعد أحد تفرعات النظام السابق قبل ثورة 2011 والمناوئ لتنظيم “الإخوان”، منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في خيمة أمام مقر فرع اتحاد علماء …




عبير موسى وعدد من المتظاهرين أمام مقر فرع الاتحاد العالمي في تونس (أرشيف)


يشهد محيط مقر فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس توتراً لليوم الثاني على التوالي بين أنصار الحزب الدستوري الحر الذين يطالبون بغلقه، وأنصار ائتلاف الكرامة المؤيدين له.

ويعتصم أنصار الحزب الدستوري الذي يعد أحد تفرعات النظام السابق قبل ثورة 2011 والمناوئ لتنظيم “الإخوان”، منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في خيمة أمام مقر فرع اتحاد علماء المسلمين بالعاصمة للضغط على الحكومة ودفعها إلى إصدار قرار بغلقه بدعوى أنه يدعم التطرف.

وتقول رئيسة الحزب عبير موسي، وهي محامية ونائبة في البرلمان وقيادية في الحزب الحاكم قبل الثورة، إن أنشطة اتحاد العلماء المسلمين تتعارض مع الدستور والدولة المدنية في تونس، وأن برامج تدريسه غير معترف بها. وقالت في الاعتصام “إنه وكر للإرهاب”.

ورفض القضاء التونسي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي دعوى استعجالية تقدم بها الدستوري الحر لوقف أنشطة فرع اتحاد علماء المسلمين بتونس.

وشهد محيط المقر ليل الثلاثاء مناوشات بين أنصار الحزب وطلبة يدرسون لدى فرع الاتحاد الممول أساساً من قطر التي تحتضن مقره الرئيسي.

ويتهم المشرفون على فرع تونس عبير موسي وأنصارها بمحاولة اقتحام المقر عنوة.

وتدخلت قوات الأمن لفض المناوشات. ولكن أنصار “ائتلاف الكرامة”، العدو اللدود للحزب الدستوري، وهو ممثل في البرلمان ومحسوب على اليمين الديني، توافدوا اليوم إلى الشارع للدفاع عن المقر.

وفصلت الشرطة بين أنصار الحزبين بحواجز حديدية اليوم.

وقال رئيس الحكومة هشام المشيشي، إن القضاء وحده المخول بفض اعتصام الدستوري الحر، بسبب خرق حظر التجوال الليلي الذي تفرضه السلطات للحد من تفشي كورونا.
وقالت موسي إنها لن تبرح مكان الاعتصام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً