أفضل تمارين رياضية يومية بعد استئصال الثدي

أفضل تمارين رياضية يومية بعد استئصال الثدي







تلعب التمارين الرياضية اليومية دور مهم بعد الخضوع لعملية إستئصال الثدي للمساعدة على التعافي بسرعة أكثر و تعيد وظيفة الذراع و الكتف إلى حالها قبل العملية. فالألم والتصلب الحاصل في مفاصل الكتف والذراع ممكن أن يسبب ضعف أو تحدد في الحركة. بغض النظر عن نوع العملية الجراحية في الثدي من المهم أن تتبع المريضة التمارين و…

تلعب التمارين الرياضية اليومية دور مهم بعد الخضوع لعملية إستئصال الثدي للمساعدة على التعافي بسرعة أكثر و تعيد وظيفة الذراع و الكتف إلى حالها قبل العملية.

فالألم والتصلب الحاصل في مفاصل الكتف والذراع ممكن أن يسبب ضعف أو تحدد في الحركة.

بعد استئصال الثدي التمارين الرياضية مهمة لاستعادة حركة ونشاط الكتف و الذراعين

بغض النظر عن نوع العملية الجراحية في الثدي من المهم أن تتبع المريضة التمارين و البرنامج العلاجي المعد لها لتستعيد حركة الكتف والذراع مرة أخرى.

التمارين الرياضية تساعد في تقليل أي أعراض جانبية للعملية الجراحية و تساعد في استعادة ممارسة النشاطات اليومية المعتادة، و المحافظة على مرونة وحركة الكتف والذراع لأن العلاج الإشعاعي من الممكن أن يؤثر طويلا على حركة الذراع بعد نهاية العلاج. لذلك يجب ممارسة تمارين منتظمة للحفاظ على المدى الحركي بعد استئصال الثدي.

و لكن قبل البدء بأي تمارين رياضية، من المهم التحدث إلى أخصائي العلاج الطبيعي المشرف على الحالة لتقرير البرنامج المناسب لكل مريض. بعض التمارين لا يمكن البدء فيها إلا بعد شفاء الجرح وإزالة الخيوط الجراحية وبعضها يمكن إستئنافها بعد العملية مباشرة.

التمارين التي تزيد القدرة على الحركة للكتف والذراع عادة يمكن البدء فيها خلال أيام قليلة بعد العملية أما التمارين التي تزيد من القوة العضلية يمكن إضافتها لاحقا.

في التقرير التالي، سنعرّفك على بعض التمارين الرياضية اليومية الشائعة التي من الممكن أن تمارسها المرأة بعد العملية الجراحية لاستئصال الثدي بعد أن يختار لها الأخصائي المشرف على الحالة التمارين المناسبة لها و متى يمكنها البدء بها.

أفضل تمارين رياضية يومية بعد استئصال الثدي

أفضل تمارين رياضية يومية بعد استئصال الثدي

يشير موقع Breastcancer إلى أنَّ التمارين التي تعمل على تحسين الكتف و الذراع يمكن البدء بها بعد أيام قليلة من الجراحة. في حين أنَّ تمارين تحسين قوة الذراع تجري في فترة لاحقة.

و يعرض الموقع مجموعة من الخطوات توصي بها جمعية السرطان الأميركية خلال أول 3 إلى 7 أيام بعد الخضوع للجراحة.

  • استخدام الذراع على جانب الجراحة عند الاستحمام، و تمشيط شعرك، و ارتداء ملابسك، و تناول الطعام.
  • الاستلقاء ورفع الذراع القريبة من الثدي الذي خضع للجراحة لمدة 45 دقيقة مرتين إلى 3 مرات في اليوم. ويمكنك القيام بذلك من طريق وضع يدك على وسادة ما يجعلها أعلى من معصمك وكوعك وهذا يمكن أن يساعدك في تخفيف أي تورم قد يبرز بعد الجراحة.
  • تحريك الذراع القريبة من مكان الجراحة عبر رفعه فوق مستوى القلب، ومن ثمَّ فتح وإغلاق يدك 15 إلى 20 مرة. ثم ثني وتصويب كوع يدك من 3 إلى 4 مرات في اليوم، مما يساهم بضخ السائل اللمفاوي من الذراع.
  • ممارسة التنفس العميق باستخدام العضلة تحت السرة على الأقل 6 مرات في اليوم. استلقي على ظهرك وتنفسي ببطء. أما عندما لا تتمكنين من التنفس بشكل سريع، استرخي، وحاولي أخذ نفس عميق من 4 إلى 5 مرات، مما يساعد في الحفاظ على حركة الصدر العادية، ويحسِّن عمل الرئتين.
  • قومي بشبك اليدين وضعيها خلف عنقك بحيث يكون الكوعين منثنية و متوجهة للأعلى نحو السقف. تحريك الكوعين وهي مثنية للخارج وللأسفل نحو السرير دون إخراج كفيك من تحت عنقك.
  • الجلوس على الكرسي وشبك الكفين ووضعهما أمامك، ثم رفع الذراعين ببطء فوق الرأس وجعل الاكواع ممدودة. بينما الذراعين فوق رأسك، قومي بثني الجذع لليمين مع المحافظة على وضعية ذراعيك، ثم جذع اليسار.
  • ممارسة رياضة للذراع مثل رفع الذراع تدريجيا إلى الجانب، وإلى الامام، وفوق الرأس، وإلى الوراء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً