“طرق دبي” تحصد المركز الأول عالمياً في جائزة العام عن أداء أصول القطارات

“طرق دبي” تحصد المركز الأول عالمياً في جائزة العام عن أداء أصول القطارات







أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن فوزها بالمركز الأول في جائزة العام في البنية التحتية 2020 عن فئة “أداء أصول القطارات”، وهي الجائزة التي ينظمها معهد بنتلي، وتُعنى بتكريم أبرز مشاريع البنية التحتية التقنية على مستوى العالم، كما فازت بجائزة تقديرية عن مشاركة خاصة بعنوان “إطار حوكمي لإدارة المعلومات في بيئة رقمية”، وتم اختيار فوز الهيئة…

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن فوزها بالمركز الأول في جائزة العام في البنية التحتية 2020 عن فئة “أداء أصول القطارات”، وهي الجائزة التي ينظمها معهد بنتلي، وتُعنى بتكريم أبرز مشاريع البنية التحتية التقنية على مستوى العالم، كما فازت بجائزة تقديرية عن مشاركة خاصة بعنوان “إطار حوكمي لإدارة المعلومات في بيئة رقمية”، وتم اختيار فوز الهيئة للعرض على شاشات برج ناسداق (Nasdaq) في الميدان الشهير تايم اسكوير بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة، وذلك لإجماع لجنة التحكيم على تفرد الإنجاز واعتباره سبقا في مجال الحوكمة الرقمية على المعلومات.

عبّر عبد المحسن إبراهيم يونس، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات في الهيئة عن اعتزازه بحصول الهيئة على هذه الجائزة، كونها تصدر من معهد بنتلي العالمي المعروف بشفافيته ومعاييره العلمية في منح جوائزه، موضحاً أن الهيئة شاركت بمشروع “تطبيق نظام معلومات تكاملي موحّد في بيئة رقمية شاملة لدورة حياة المعلومات”، وقد تم ترشيحها للقائمة المختصرة ضمن 400 مشارك من أكثر من 60 دولة، حيث فازت الهيئة بالمركز الأول عبر لجنة تحكيم مستقلة ضمّت 16 عضواً من ذوي الخبرات العلمية في مجال البنى التحتية في القطارات، فضلاً عن نيلها جائزة تقديرية عن مشاركة خاصة عن التقدم التكنولوجي تحت فئة أداء أصول القطارات.

وأضاف: إن هيئة الطرق والمواصلات اتخذت عدة خطوات في مجال تشغيل القطارات، منها إدارة معلومات أصول المشاريع بشكل يتناغم مع دورات حياتها في نظام الرقمنة، وقد أسفر ذلك عن آثار إيجابية مثل رقمنة أصول مشروع إكسبو 2020 وبنود معلوماته بنسبة 100%، والحد من مخاطر التغييرات على المعلومات غير الخاضعة لإطار حوكمي، والحد من الوقت الضائع في البحث عن المعلومات اللازمة، موضحاً أن منظومة السكك الحديدية في إمارة دبي والتي نفذتها الهيئة تتسم ببيئة آمنة ومرنة من حيث إدارة المعلومات في البيئة التشغيلية.

وأكد عبد المحسن إبراهيم، أن مشروعي المترو والترام أصبحا أيقونة حضارية في مجال النقل الجماعي في ظل تكاملهما مع منظومة النقل والتنقل في إمارة دبي، وأن المشروعين نالا العديد من الجوائز العالمية، كان آخرها جوائز “ستيفي العالمية”، الأمر الذي يعكس الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة ويجسّد توجهاتها بجعل دبي مثالاً يحتذى به في مجال النقل العصري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً