إنجاز 60% من مشروع تطوير طريق دبي – العين

إنجاز 60% من مشروع تطوير طريق دبي – العين







أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن إنجاز 60% من مشروع تطوير طريق دبي-العين، بكُلفة تبلغ ملياري درهم، والذي يأتي تنفيذه في إطار الخطة الخمسية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتلبية احتياجات التوسع والانتشار السكاني والعمراني في الإمارة، وتحقيق السعادة والرفاهية للسكان،…

ff-og-image-inserted

بكُلفة ملياري درهم.. والمشروع يخدم أكثر من 1.5 مليون نسمة

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن إنجاز 60% من مشروع تطوير طريق دبي-العين، بكُلفة تبلغ ملياري درهم، والذي يأتي تنفيذه في إطار الخطة الخمسية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتلبية احتياجات التوسع والانتشار السكاني والعمراني في الإمارة، وتحقيق السعادة والرفاهية للسكان، لتكون دبي أفضل مدينة للحياة.

ويؤدي التطوير الجديد للطريق إلى تحقيق انسيابية الحركة المرورية، وتعزيز محاور الربط مع شارع رأس الخور وشارع الشيخ محمد بن زايد وشارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان وشارع الإمارات، إلى جانب خدمة المشروعات التطويرية القائمة والمستقبلية على جانبي طريق دبي-العين.

كما سيسهم عند اكتماله في مضاعفة الطاقة الاستيعابية للطريق من 6000 مركبة في الساعة في كل اتجاه، إلى 12 ألف مركبة، إضافة إلى خفض زمن الرحلة على طريق دبي-العين، الممتد من تقاطع بوكدرة إلى تقاطعه مع شارع الإمارات، من 16 دقيقة إلى ثماني دقائق، وحل مشكلة الازدحام الذي كان يمتد أحياناً بطول كيلومترين، إذ يُقدَّر عدد المستفيدين من مشروع تطوير هذا الطريق بنحو 1.5 مليون نسمة.

وقال المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة مطر محمد الطاير، إنه بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تواصل الهيئة العمل على تنفيذ مشروعات حيوية تخدم المجتمع وتدعم مسيرة التنمية في الإمارة، عبر تعزيز واحدة من أكثر شبكات الطرق كفاءة في المنطقة، بما تمثله الطرق من أهمية كعنصر رئيس في تطوير جودة الحياة وتحقيق السعادة للسكان، وسعياً إلى تعزيز مكانة دبي بين أكثر مدن العالم أماناً في مجال السلامة المرورية عبر زيادة الطاقة الاستيعابية للطرق ورفع كفاءتها.

وأكد انتهاء الشركات المنفذة للمشروع من إنجاز الوصلات المُجسّرة على تقاطع شارع الشيخ محمد بن زايد مع شارع دبي-العين في كل الاتجاهات، وفتحه للحركة المرورية بشكل كامل، لافتاً إلى أن العمل جارٍ حالياً على تطوير الجسر الرئيس في التقاطع نفسه ليشمل حركات الالتفاف إلى جميع الاتجاهات الأخرى.

وقال: «ستكتمل عملية الربط بين شارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان الحالي وامتداده الذي افتتح عام 2018، من خلال إنشاء جسر جديد فوق طريق دبي-العين يتألف من أربعة مسارات في كل اتجاه مع إمكانية توسيعه مستقبلاً إلى خمسة مسارات، وتطوير الوصلة المجسّرة القائمة لتخدم الحركة المرورية القادمة من مجمع دبي لاند السكني المتجهة غرباً إلى طريق دبي-العين باتجاه دبي، وإنشاء وصلة مجسّرة جديدة لخدمة الحركة المرورية القادمة من دبي المتجهة شمالاً للمدينة الأكاديمية وواحة دبي للسيليكون، مع إنشاء طرق خدمية على جانبي الشارع وإنشاء وصلات التفافية لخدمة بقية الحركات والمشروعات التطويرية، حيث من المتوقع انتهاء الأعمال خلال الربع الثاني من العام المقبل».

وأضاف: «يشمل المشروع تطوير تقاطع ند الشبا الجاري لخدمة الحركة المرورية من طريق دبي-العين إلى منطقة ند الشبا والعكس، إضافة إلى تحسينات على الطرق السطحية الداخلة والخارجة في منطقة ند الشبا، حيث من المتوقع الانتهاء منه خلال الربع الثاني من العام الحالي، إضافة إلى تقاطع شارع الميدان مع طريق دبي-العين وربطه مع شارع المنامة، حيث سيجري إنشاء جسر يتألف من أربعة مسارات في كل اتجاه للربط بين شارع الميدان وشارع المنامة، وكذلك تطوير الجسر القائم على شارعي الميدان ودبي-العين لخدمة المشروعات التطويرية التابعة لميدان».

وأوضح الطاير أن مشروع تطوير طريق دبي-العين يمتد بطول 17 كيلومتراً، من تقاطع طريق دبي-العين مع شارع الإمارات إلى تقاطع بوكدرة مع شارع رأس الخور ويتضمن توسعة الطريق من ثلاثة إلى ستة مسارات في كل اتجاه، إضافة إلى إنشاء شارع خدمات على جانبي الطريق لرفع مستوى السلامة المرورية.


تطوير 6 تقاطعات

يشمل مشروع تطوير طريق دبي-العين في مجمله تطوير ستة تقاطعات رئيسة، لضمان انسيابية الحركة المرورية وخدمة التجمعات السكنية على كل من طرفي الطريق التي تشمل كلاً من واحة السيليكون ومجمع دبي لاند السكني وليوان وميدان وحي دبي للتصميم، ويبلغ إجمالي طول الجسور في التقاطعات الستة 6600 متر، كما يبلغ طول منحدرات الجسور نحو 4900 متر، ويتضمن المشروع تطوير تقاطع طريق دبي-العين، مع كل من شوارع الإمارات، والشيخ زايد بن حمدان آل نهيان، وند الشبا، والميدان، ورأس الخور، إضافة إلى تقاطع شارع الشيخ محمد بن زايد مع طريق دبي-العين الذي افتتح العام الماضي، وتقدر طاقته الاستيعابية بنحو 36 ألف مركبة في الساعة في كل الاتجاهات، وهو ما يسهم في انسيابية الحركة المرورية القادمة من منطقة القصيص على شارع الشيخ محمد بن زايد بالاتجاه إلى العين.


• توسعة طريق دبي-العين من ثلاثة إلى ستة مسارات في كل اتجاه.

• خفض زمن الرحلة من 16 إلى ثماني دقائق من شارع الإمارات إلى تقاطع بوكدرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً