أفغانستان: سقوط 5 قتلى وجريحين في هجمات على كابول

أفغانستان: سقوط 5 قتلى وجريحين في هجمات على كابول







لقي ما لا يقل عن 5 أشخاص، بينهم اثنان من عناصر قوات الأمن الأفغانية، مصرعهم في حين أصيب 2 آخران، اليوم السبت، جراء سلسلة هجمات استهدفت العاصمة كابول، حسبما أفادت لـ(إفي) مصادر أمنية. وأوضح المتحدث باسم شرطة العاصمة فردوس فارامارز أن الهجمات وقعت بقنابل لاصقة متفجرات يجري وضعها في مركبات وتنفجر لاحقا- في 3 مناطق مختلفة بالعاصمة الأفغانية في غضون ساعتين…




هجوم سابق في كابول (أرشيف)


لقي ما لا يقل عن 5 أشخاص، بينهم اثنان من عناصر قوات الأمن الأفغانية، مصرعهم في حين أصيب 2 آخران، اليوم السبت، جراء سلسلة هجمات استهدفت العاصمة كابول، حسبما أفادت لـ(إفي) مصادر أمنية.

وأوضح المتحدث باسم شرطة العاصمة فردوس فارامارز أن الهجمات وقعت بقنابل لاصقة متفجرات يجري وضعها في مركبات وتنفجر لاحقا- في 3 مناطق مختلفة بالعاصمة الأفغانية في غضون ساعتين.

وأسفر الانفجار الأول الذى استهدف سيارة خاصة عن اصابة اثنين من المدنيين فى الساعة 08.00 ت م (3.30 بتوقيت جرينتش) فى القطاع الرابع بالمدينة، وبعد 15 دقيقة فقط، أدى تفجير ثان في نفس المنطقة إلى مقتل 3 أشخاص آخرين كانوا يسافرون على متن سيارة.

وقتل في الهجوم الثالث عنصران من قوات الأمن بينما كانا يسافران على متن سيارة في تمام الساعة 10.20 صباحا في القطاع الثالث بالعاصمة.

وقال فارامارز: إن “الأجهزة الأمنية المختصة تحقق في هذه الانفجارات لكشف مزيد من التفاصيل”.

وتأتي هذه الموجة الجديدة من الهجمات وسط تصاعد في عمليات القتل الانتقائي في البلد الآسيوي ضد ضحايا من بينهم نشطاء في المجتمع المدني ومثقفون وصحفيون وزعماء دينيون.

وعلى وجه الخصوص، أصبحت الهجمات بالقنابل اللاصقة وإطلاق النار أحد التكتيكات المفضلة للمتمردين في كابول خلال الأشهر الأخيرة.

وعلى الرغم من أن الحكومة الأفغانية حملت طالبان مسؤولية معظم هذه الهجمات، فإن الحركة لا تقبل سوى بالمسؤولية عن الهجمات التي تقع ضد أهداف عسكرية ونفت مرارا تورطها في شن هجمات ضد مدنيين.

وفي غضون 5 أشهر، اتفق الطرفان فقط على قواعد عملية التفاوض ولم يتفقا على وقف إطلاق النار أو الحد بشكل كبير من العنف، علاوة على ذلك، لم تجتمع وفود من الحكومة الأفغانية وطالبان وجها لوجه منذ شهر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً