الإمارات تشارك في اجتماع الدورة الـ 44 لمجلس محافظي الصندوق الدولي للتنمية الزراعية

الإمارات تشارك في اجتماع الدورة الـ 44 لمجلس محافظي الصندوق الدولي للتنمية الزراعية







شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بوزارة المالية في اجتماع الدورة الـ 44 لمجلس محافظي الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة (إيفاد)، الذي عقد عبر تقنيات الاتصال المرئي على مدار يومي 17 و18 فبراير (شباط) الحالي. وناقش الاجتماع سبل تعزيز القدرة على مواجهة التحديات العالمية المستجدة والمتعلقة بجائحة كورونا “كوفيد-19″، وتغير المناخ، والتنمية الريفية وغيرها. وترأس وكيل وزارة المالية …




alt


شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بوزارة المالية في اجتماع الدورة الـ 44 لمجلس محافظي الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة (إيفاد)، الذي عقد عبر تقنيات الاتصال المرئي على مدار يومي 17 و18 فبراير (شباط) الحالي. وناقش الاجتماع سبل تعزيز القدرة على مواجهة التحديات العالمية المستجدة والمتعلقة بجائحة كورونا “كوفيد-19″، وتغير المناخ، والتنمية الريفية وغيرها.

وترأس وكيل وزارة المالية يونس حاجي الخوري، فريق الدولة المشارك في الاجتماع، الذي ضم في عضويته سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في إيطاليا عمر عبيد الشامسي، ونائب رئيس البعثة لدى سفارة دولة الإمارات في روما أحمد الملا، وعضو مجلس المديرين التنفيذين في الصندوق الدولي للتنمية الزراعية نائب مدير إدارة العلاقات والمنظمات المالية الدولية يوسف بن حجر، و رئيس قسم المنظمات والمؤسسات والاستثمارات الحكومية موزة سعيد المطروشي، كما عقد الاجتماع بحضور رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية جيلبير أنغبو، ومحافظي الصندوق وممثلين عن الدول المدعوة والأعضاء في المجلس التنفيذي للصندوق.
وشدد يونس حاجي الخوري – وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم السبت – على أهمية هذا الاجتماع في مواصلة التباحث والحوار حول سبل دعم مسيرة العمل الرائدة التي يقودها الصندوق الدولي للتنمية الزراعية لتعزيز فرص الاستثمار في عملية التنمية ودعم السكان الريفين، وبما يحقق الأهداف المرتبطة بالقضاء على الفقر والجوع.
وقال: “تحرص دولة الإمارات على مواصلة دعم جهود الصندوق في محاربة الفقر وتمكين التنمية في الدول النامية، لتحقيق خطة 2030 للتنمية المستدامة، والرامية إلى إنهاء الفقر والجوع والتغلب على عدم المساواة بشكلٍ مستدام بحلول عام 2030”.
وخلال الاجتماع تمت الموافقة على تقرير لجنة مخصصات رئيس الصندوق، والتقرير التجميعي لمداولات الاجتماع العالمي الخامس لمنتدى الشعوب الأصلية، والتجديد الثاني عشر لموارد الصندوق، والتعديلات على النصوص القانونية الأساسية للصندوق، والقوائم المالية الموحدة للصندوق لعام 2019، وبرنامج عمل الصندوق المستند إلى النتائج، والميزانيتان العادية والرأسمالية للصندوق لعام 2021، وبرنامج عمل مكتب التقييم المستقل في الصندوق المستند إلى النتائج وميزانيته لعام 2021 وخطته الاستشارية للفترة 2022-2023، إضافة إلى التقريران المرحليان عن مبادرة ديون البلدان الفقيرة المثقلة بالديون وتنفيذ نظام تخصيص الموارد على أساس الأداء.
وتم أيضاً خلال الاجتماع الموافقة بالأجماع على إعادة تعيين الرئيس الحالي جلبرتو انغلو لشغل منصب الرئيس لفترة ثانية جديدة، إلى جانب انتخاب أعضاء المجلس التنفيذي وأعضائه المناوبين، وتضمن الحدث عقد جلستين تفاعليتين مع المحافظين، الأولى بعنوان “ملء فجوة الاستثمار في التنمية الريفية: شرط أساسي للصمود العالمي بعد جائحة كوفيد 19″، والجلسة الثانية تحت عنوان “التصدي للصدمات العالمية: كيف يمكن للشراكات بين القطاعين العام والخاص تحسين سلاسل القيمة الزراعية وبناء عالم ريفي أكثر قدرة على الصمود”.
يذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة قامت بالمساهمة في جميع تجديدات الموارد المالية الحادية عشر للصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) السابقة بمبلغ 60.8 مليون دولار أمريكي، وذلك انطلاقاً من حرصها لدعم أهداف الصندوق في مجال التعاون الدولي وتعزيز العمل الإنمائي للمناطق الفقيرة بالعالم، ومكافحة الفقر وتمكين المرأة، والتزامها بدورها الريادي بهدف زيادة الاستثمارات في المناطق الريفية، التي أصبحت ضرورة قصوى خاصة في ظل ما يشهده العالم اليوم جراء جائحة “كوفيد-19″، وأزمة التغير المناخي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً