السودان: اتهام إثيوبيا لنا بالعمالة إهانة لا تغتفر

السودان: اتهام إثيوبيا لنا بالعمالة إهانة لا تغتفر







وسط تصاعد التوتر بين البلدين على خلفية الحدود وملف سد النهضة، أعتبرت وزارة الخارجية السودانية، البيان الذي أصدرت الخارجية الإثيوبية أمس الجمعة، إساءة وأن اتهام السودان بالعمالة لأطراف أخرى إهانة بليغة ولا تغتفر إنكاراً مطلقاً للحقائق. وأكدت الخارجية السودانية في بيان لها اليوم السبت أن “كل فئات الشعب السوداني وقيادته عسكريين ومدنيين موحدة في موقفها ودعمها الكامل لبسط …




(أرشيف)


وسط تصاعد التوتر بين البلدين على خلفية الحدود وملف سد النهضة، أعتبرت وزارة الخارجية السودانية، البيان الذي أصدرت الخارجية الإثيوبية أمس الجمعة، إساءة وأن اتهام السودان بالعمالة لأطراف أخرى إهانة بليغة ولا تغتفر إنكاراً مطلقاً للحقائق.

وأكدت الخارجية السودانية في بيان لها اليوم السبت أن “كل فئات الشعب السوداني وقيادته عسكريين ومدنيين موحدة في موقفها ودعمها الكامل لبسط سيطرة السودان وسيادته على كامل أراضيه وفق الحدود المُعترف بها والتي تسندها الاتفاقيات والمواثيق الدولية”، بحسب صحيفة “السوداني”.

وأشار البيان إلى أن الخارجية الإثيوبية لا تستطيع أن تنكر الطرف الثالث الذي دخلت قواته مع القوات الإثيوبية المعتدية إلى الأرض السودانية، لافتاً إلى أنّ السودان لا يمكن ان يأتمن إثيوبيا والقوات الإثيوبية على المساعدة فى بسط السلام فيه وتأتي القوات الإثيوبية معتدية عبر الحدود.

وأوضح أن الوضع لا يستقيم، ويرجو السودان أن تُغلِّب إثيوبيا إرادة السلام فى جميع تعاملها معه، مضيفاً أن “الحدود السودانية الإثيوبية لم تكن قط موضع نزاع إلى أن جاء إلى وزارة الخارجية الإثيوبية من يسخرها لخدمة مصالح شخصية وأغراض فئوية لمجموعة محددة، يمضى فيها مغامراً بمصالح عظيمة للشعب الإثيوبي، وبأمنه واستقراره، وبجوار لم يخنه”.

إلا أنها أكدت في الوقت عينه تمسك السودان بالمعاهدات والقوانين وحفاظه على الأمن والسلم، آملاً أن تتصرف إثيوبيا بما يتفق والقانون وحسن الجوار.

وجاء ذلك بعد أن اتهمت وزارة الخارجية الإثيوبية ببيان أمس الجيش السوداني بمحاولة دفع الشعبين إلى حرب غير مبررة وخطأ فادح من شأنه أن يقوض سلامهما واستقرارهما، سعيا لمصالح خارجية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً