دورينا.. نقطة تفتح أبواب المنافسة

دورينا.. نقطة تفتح أبواب المنافسة







أشعلت نقطة التعادل التي انتهت عليها نتائج أندية المقدمة في اليوم الأول من الجولة 17 أول من أمس، بتعادل الشارقة أمام مضيفه الظفرة 1-1 وتعادل الجزيرة مع بني ياس 3-3، الصراع وسط أندية مقدمة الدوري لأن نقطة التعادل فتحت الباب أمام بقية الأندية التي تتصارع لنيل الصدارة للعودة إلى المنافسة من جديد بعد أن قلص «التعادل» فارق النقاط …

أشعلت نقطة التعادل التي انتهت عليها نتائج أندية المقدمة في اليوم الأول من الجولة 17 أول من أمس، بتعادل الشارقة أمام مضيفه الظفرة 1-1 وتعادل الجزيرة مع بني ياس 3-3، الصراع وسط أندية مقدمة الدوري لأن نقطة التعادل فتحت الباب أمام بقية الأندية التي تتصارع لنيل الصدارة للعودة إلى المنافسة من جديد بعد أن قلص «التعادل» فارق النقاط بين أصحاب المراكز الثلاثة الأولى وعدد من الفرق الكبيرة.

وكانت البداية بالنتيجة المفاجئة التي حققها الظفرة أمام الشارقة في المباراة الأولى، بعد أن كانت التوقعات تشير إلى فوز الشارقة بسبب تراجع نتائج ومستوى مضيفه الذي خرج بنقطة واحدة من خمس المباريات التي سبقت اللقاء وتعرض لثلاث هزائم متتالية، وكان الأقرب للخسارة الرابعة في ظل النقص الذي يعانيه، ولكنه نجح في كسب النقطة ليرفع رصيده إلى 16 نقطة، وعرقلة الشارقة الذي رفع رصيده إلى 37 نقطة بالتعادل.

وكانت النتيجة بمقام هدية لفخر أبوظبي قبل مواجهة السماوي في المباراة الثانية ومهدت أمامه الطريق لانتزاع الصدارة المرة الأولى بالفوز على ضيفه بعد أن دخل اللقاء برصيد 36 نقطة، ولكنه ورغم تقدمه بهدفين في الدقائق الأولى كاد يخسر النتيجة بعد أن قلب السماوي الطاولة بإحراز 3 أهداف قبل أن يتدخل البديل إيزيكيل لإنقاذ فريقه من الخسارة بإحراز هدف الترجيح الثالث الذي انتهت عليه المباراة، ليبقى الوضع كما كان عليه قبل المباراتين بتساوي الجزيرة مع الشارقة في 37 نقطة ومحافظة الأخير على الصدارة بأفضلية المواجهات المباشرة، بعد أن رفض الجزيرة هدية التعادل التي جاءته من الظفرة بتعادله مع السماوي الذي بدوره أنقذ الشارقة من فقدان الصدارة وحافظ على ترتيبه الثالث برصيد 33 نقطة.

تقليص الفارق

واستفاد النصر وشباب الأهلي من النتيجة في الأمسية ذاتها بعد أن قلصا الفارق بينهما وبين الأندية الثلاثة التي تتقدم عليهما في جدول الترتيب بفوز النصر على عجمان 3-0 ليرفع رصيده إلى 30 نقطة في المركز الرابع ليكون الفارق بينه وبين المتصدر 7 نقاط فقط قبل 9 جولات من النهاية، ما يعيد إليه الأمل من جديد للتفكير في نيل اللقب أو التقدم في الجدول وخاصة أن الجولة المقبلة تشهد مواجهة المتصدرين الشارقة والجزيرة، فيما يلعب «العميد» مباراة سهلة نسبياً أمام حتا قياساً بترتيب الإعصار في ذيلية الترتيب، بينما فاز شباب الأهلي على حتا 2-1 ليرفع رصيده إلى 29 نقطة، ليقترب أكثر من المربع الذهبي ويحظى بفرصة المنافسة على الصدارة حتى وإن كانت المهمة تبدو صعبة بعض الشيء ولكن المؤكد أنه استفاد من تعادل أندية المقدمة مؤقتاً بإحياء آماله بإمكان العودة من جديد إلى المقدمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً