بعد طردها من برنامج إف 35… تركيا توظف شركة محاماة لإقناع بايدن بإعادتها

بعد طردها من برنامج إف 35… تركيا توظف شركة محاماة لإقناع بايدن بإعادتها







استعانت تركيا بشركة محاماة دولية، لمساعدتها في العودة إلى برنامج تطوير الطائرة الحربية الأمريكية إف-35، حسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية الجمعة. وتبلغ قيمة العقد مع شركة أرنولد اند بورتر ومدته ستة أشهر، 750 ألف دولار (620 ألف يورو) وفق التقارير. ويتزامن العقد مع بحث تركيا عن حل مع الرئيس جو بايدن بعد شرائها منظومة صواريخ …




طائرة F35 الأمريكية (أرشيف)


استعانت تركيا بشركة محاماة دولية، لمساعدتها في العودة إلى برنامج تطوير الطائرة الحربية الأمريكية إف-35، حسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية الجمعة.

وتبلغ قيمة العقد مع شركة أرنولد اند بورتر ومدته ستة أشهر، 750 ألف دولار (620 ألف يورو) وفق التقارير.

ويتزامن العقد مع بحث تركيا عن حل مع الرئيس جو بايدن بعد شرائها منظومة صواريخ روسية مثيرة للجدل.

واستبعدت تركيا من برنامج تطوير طائرات إف-35 في 2019 عقاباً على قراراها شراء المنظومة العسكرية الروسية، إثر فشل الاتفاق على منظومة باتريوت الأمريكية التي تستخدمها غالبية دول الحلف الأطلسي الأخرى.

وحظرت واشنطن منح أي تصاريح لتصدير الأسلحة للوكالة الحكومية التركية المكلفة بشراء تجهيزات عسكرية بعد أول اختبار لمنظومة إس-400 في أواخر العام الماضي.

وتخشى الولايات المتحدة أن تساعد منظومة إس-400 روسيا في جمع معلومات، وإسقاط طائرات حربية للحلف، إذا أدمجت بالكامل في أنظمة الدفاع التركية.

وأكد البنتاغون في وقت سابق هذا الشهر، أنه يعتقد أن المنظومة الروسية “لا تتوافق” مع طائرات اف-35 وأن العقوبات المفروضة على تركيا ستتواصل حتى التخلي عن منظومة إس-400.

واقترح وزير الدفاع خلوصي أكار، حل تسوية في وقت سابق هذا الشهر، بالامتناع عن استخدام المنظومة، ونشرها فقط عند الحاجة.

ورفضت وزارة الخارجية الأمريكية المقترح، وقالت إن “سياساتنا مع إس-400 لم تتغير”.

واتخذت إدارة بايدن موقفا أكثر تشددا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مقارنة مع سلفه دونالد ترامب.

ولم يتصل بايدن بإردوغان إلى الآن، وانتقدت وزارة الخارجية بشدة سجل تركيا في حقوق الإنسان منذ تولي الرئيس مهامه في الشهر الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً