المؤتمر الدولي الافتراضي لكليات التقنية يبحث جودة الحياة في التعليم العالي

المؤتمر الدولي الافتراضي لكليات التقنية يبحث جودة الحياة في التعليم العالي







أبوظبي في 19 فبراير / وام / بحث المشاركون في المؤتمر الدولي الافتراضي الأول لكليات التقنية العليا الذي انطلقت أعماله أمس السعادة وجودة الحياة في التعليم العالي بيئة العمل والاستدامة والتطور الشخصي للمعلم وجودة الحياة في البيئة الصفية والذكاء العاطفي لدى الطلبة. وأكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الذي تستمر أعماله لمدة ثلاثة ايام أن…

أبوظبي في 19 فبراير / وام / بحث المشاركون في المؤتمر الدولي الافتراضي
الأول لكليات التقنية العليا الذي انطلقت أعماله أمس السعادة وجودة
الحياة في التعليم العالي بيئة العمل والاستدامة والتطور الشخصي للمعلم
وجودة الحياة في البيئة الصفية والذكاء العاطفي لدى الطلبة.

وأكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا
في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الذي تستمر أعماله لمدة ثلاثة ايام أن دولة
الإمارات تولي أهمية كبرى للسعادة والايجابية وجودة الحياة وتعزيزها على
مستوى الفرد والمجتمع مشيرا إلى أن الدولة وفق تقرير السعادة العالمي
خلال العام 2020 حافظت على مركزها في المرتبة الأولى عربيا وواصلت
تقدمها عالميا متفوقة على العديد من الدول كما احتلت مدينتي أبوظبي ودبي
المراكز الأولى عربيا في المؤشر الذي يصنف مستويات السعادة على مستوى
المدن وفق ذات التقرير.

وأضاف أن هذا المؤتمر يتميز بتناوله موضوع الذكاء العاطفي والسعادة
وجودة الحياة وخاصة على مستوى مؤسسات التعليم العالي مشيرا إلى أن الحدث
استقطب أكثر من 2000 مشاركا.

وأكد أهمية الذكاء العاطفي في بيئة العمل خاصة في البيئة التعليمية وفي
العلاقة بين المعلم والطالب لتعزيز هذه العلاقة بشكل ايجابي وضمان تفهم
كل طرف للآخر والنجاح في التواصل وتجاوز التحديات واتخاذ القرار
المستقبلية السليمة.

وأضاف أن المؤتمر يركز كذلك على التطور المهني والذاتي للمعلم و العلاقة
بين الطلبة وأقرانهم والذكاء العاطفي لدى الطلبة خاصة عند انتقالهم من
مرحلة التعليم المدرسي الى الجامعي بالإضافة الى عرض تجارب ودراسة حالة
لأفضل الممارسات في تطبيق فلسفة وآليات الذكاء العاطفي وجودة الحياة
وربط المناقشات بالتكنولوجيا المتقدمة كالذكاء الاصطناعي وتوظيفها أو
تأثيرها في الذكاء العاطفي والتفكير الايجابي وغيرها من الموضوعات التي
ترتبط بالمجتمع التعليمي مثمناً جهود قسم الدراسات العامة وبرنامج علوم
الكمبيوتر والمعلومات في الكليات القائمين على تنظيم المؤتمر .

وتحدثت في الجلسة الافتتاحية البروفيسور روز مانسير من برنامج إدارة
الأعمال من كلية فليمنج بكندا وهي مرشدة وخبيرة في مجال الذكاء العاطفي
على مدار 30 عاما.

وأشارت إلى أن الذكاء العاطفي يتكون من 3 ركائز وهي التفكير والشعور
وصولا للسلوك الفردي مؤكدة أهمية أن يمتلك الانسان تفكير ايجابي ليكون
سلوكه وقراراته وتواصله مع الآخرين ايجابياً وكذلك أهمية ذلك في تعامل
الانسان مع التحديات في حياته الشخصية والمهنية.

من جانبها أشارت الدكتورة حنان بن عبدالله العميد التنفيذي لقسم
تكنولوجيا المعلومات والإعلام إلى أن المؤتمر يقدم على مدار 3 أيام
متتالية 104 ورقة عمل يتم مناقشاتها في جلسات فرعية حيث ركز اليوم
الأول على الذكاء العاطفي مفاهيمه وممارساته في التعليم في حين يطرح
اليوم التالي موضوع جودة الحياة على الصعيد العالمي وكيفية الحفاظ على
الممارسات التي تعزز هذه الجودة والدوافع التحفيزية في حياتنا اليومية،
بينما يتناول اليوم الثالث والأخير موضوع السعادة والرفاه في بيئة العمل
في مؤسسات التعليم.

وذكرت أنه من بين الموضوعات التي ستناقشها أوراق العمل السعادة
والايجابية والذكاء العاطفي والاستدامة والذكاء الاصطناعي وعلم النفس
الايجابي وتعليم الرياضيات والصحة وجودة الحياة وتطوير المسار الوظيفي
وفاعلية آليات إدارة الذكاء العاطفي وتأثير لغة المعلمين على جودة حياة
الطالب وغيرها الكثير من الأفكار والتجارب التي تعزز الوعي بموضوع
المؤتمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً