أمريكا تبدي استعدادها لإجراء محادثات مع إيران بشأن سلاحها النووي

أمريكا تبدي استعدادها لإجراء محادثات مع إيران بشأن سلاحها النووي







قالت الولايات المتحدة أمس الخميس إنها مستعدة لمحادثات مع إيران بشأن عودة البلدين للالتزام بالاتفاق النووي الموقع العام 2015، والذي يستهدف منع طهران من تطوير سلاح نووي.

قالت الولايات المتحدة أمس الخميس إنها مستعدة لمحادثات مع إيران بشأن عودة البلدين للالتزام بالاتفاق النووي الموقع العام 2015، والذي يستهدف منع طهران من تطوير سلاح نووي.

وردت إيران بفتور على الفكرة الأمريكية، التي طرحها وزير الخارجية أنتوني بلينكن خلال اجتماع عبر الفيديو مع نظرائه من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، الذين تجمعوا في باريس.

وكرر بلينكن الموقف الأمريكي بأن إدارة الرئيس جو بايدن ستعود إلى الاتفاق المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، إذا عادت إيران إلى الامتثال التام للالتزامات الواردة فيه.

وقال بيان مشترك للدول الأربع “أكد الوزير بلينكن مجددا… أنه إذا عادت إيران للوفاء التام بالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة فإن الولايات المتحدة ستقوم بالمثل وهي مستعدة للدخول في مناقشات مع إيران تحقق هذا الهدف”.

وأبلغ مسؤول أمريكي رويترز أن واشنطن ستقبل أية دعوة من الاتحاد الأوروبي لإجراء محادثات بين إيران والقوى العالمية الست التي تفاوضت على الاتفاق، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة.

وقال المسؤول لرويترز، مشترطا عدم الكشف عن اسمه، بعدما قال مسؤول كبير في الاتحاد إنه مستعد للدعوة إلى عقد اجتماع بين أطراف الاتفاق “نحن مستعدون للمشاركة إذا عُقد مثل هذا الاجتماع”.

ورحبت بريطانيا وفرنسا وألمانيا باعتزام بايدن العودة إلى الدبلوماسية مع إيران. لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رد بأن على واشنطن اتخاذ الخطوة الأولى.

وبدأت إيران في انتهاك بنود الاتفاق عام 2019 بعدما انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية.

وسرعت إيران وتيرة الانتهاكات في الأشهر القليلة الماضية، وتختلف مع إدارة بايدن بشأن من يتعين عليه أن يتحرك أولا لإنقاذ الاتفاق. ‭

تخصيب اليورانيوم

قال مصدر دبلوماسي فرنسي إن التحول في موقف واشنطن يمثل فرصة لإيران، لكن الطريق مليء بالعقبات.

وأضاف عقب المحادثات في باريس “قال الأمريكيون إنهم مستعدون لمحادثات مع إيران” في اجتماع مع أطراف الاتفاق الأصليين… هذه فرصة”.

وحددت طهران لبايدن موعدا نهائيا في الأسبوع المقبل كي يبدأ في التراجع عن العقوبات التي فرضها ترامب، وإلا ستتخذ أكبر خطواتها حتى الآن لانتهاك الاتفاق النووي بحظر عمليات التفتيش المفاجئة التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بموجب بروتوكول إضافي.

وحثت بريطانيا وفرنسا وألمانيا، المعروفة باسم مجموعة الثلاث، والولايات المتحدة، طهران على عدم اتخاذ أية خطوات إضافية “فيما يتصل بتعليق البروتوكول الإضافي وأي تقييد لأنشطة التحقق التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران”.

وقال الوزراء إنهم مصممون على عدم امتلاك إيران أسلحة نووية”،وعبروا عن قلقهم المشترك بشأن تحركات إيران في الآونة الأخيرة لإنتاج اليورانيوم المخصب لنسبة تصل إلى 20 في المئة ومعدن اليورانيوم”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً