5 إجراءات للتعامل مع إصابات «كورونا» بين الأطفال

5 إجراءات للتعامل مع إصابات «كورونا» بين الأطفال







أصدرت هيئة الصحة في دبي دليلاً إرشادياً، أكدت فيه أهمية تقيد الطلبة وأولياء الأمور بالإجراءات والتدابير الاحترازية والتعليمات الصحية الصادرة عن المدرسة والهيئة المعنية، وحددت خمسة إجراءات على ذوي الأطفال اتخاذها عند إصابة الأطفال بـ«كوفيد-19»، من بينها عدم إرسال الطفل إلى المدرسة عند ظهور أعراض المرض، أو عند مخالطة شخص مصاب بالفيروس، وتجنب حضور

ff-og-image-inserted

«صحة دبي» أصدرت دليلاً إرشادياً للطلبة وأولياء الأمور والكوادر التعليمية

أصدرت هيئة الصحة في دبي دليلاً إرشادياً، أكدت فيه أهمية تقيد الطلبة وأولياء الأمور بالإجراءات والتدابير الاحترازية والتعليمات الصحية الصادرة عن المدرسة والهيئة المعنية، وحددت خمسة إجراءات على ذوي الأطفال اتخاذها عند إصابة الأطفال بـ«كوفيد-19»، من بينها عدم إرسال الطفل إلى المدرسة عند ظهور أعراض المرض، أو عند مخالطة شخص مصاب بالفيروس، وتجنب حضور التجمعات والاحتفالات، والابتعاد عن المناطق المزدحمة.

وطالبت الهيئة، في بيان أمس، أولياء الأمور بتثقيف وتعليم الأطفال حول أعراض وعلامات «كوفيد-19»، وطرق الوقاية منها، والتأكيد على ارتداء الكمامة للأطفال الأكبر من ست سنوات، وتزويد الطفل بعدد كافٍ من الكمامات ومعقم اليدين.

وأوضحت الهيئة في الدليل الإرشادي أعراض المرض، المتمثلة في الحمى، وارتفاع درجة الحرارة (37.5)، والسعال، وآلام في الجسم، وضيق وصعوبة في التنفس، وألم في الحلق، وسيلان الأنف، والإسهال، والغثيان، والصداع، وفقدان حاستي الشم والتذوق.

وأشارت إلى الإجراءات الواجب على أولياء الأمور اتباعها عند ظهور أعراض مرض «كوفيد-19» على الطفل أثناء وجوده في المنزل، ومنها: إبقاء الطفل في المنزل، وإبلاغ المدرسة فوراً، وطلب الاستشارة الطبية، وإجراء فحص الـPCR، وإذا ظهرت النتيجة سلبية يمكن العودة إلى المدرسة في حال اختفاء الأعراض، وتقديم نتيجة الفحص مع الإجازة المرضية/‏‏‏‏‏‏‏‏ شهادة حضور لإدارة المدرسة.

وطالبت الهيئة ولي الأمر بضرورة إبلاغ المدرسة فوراً عند ظهور نتيجة إيجابية للطفل، واتباع الإرشادات الطبية والالتزام بإجراءات العزل الصحي، حيث سيتم منح الطفل فرصة التعلم عن بُعد، وعند العودة إلى المدرسة يجب تقديم شهادة خلو من مرض «كوفيد-19»، وذلك عن طريق الطبيب المعالج أو عن طريق الاتصال بالخط الساخن الخاص بهيئة الصحة بدبي 800342.

وقالت رئيس قسم التثقيف والتعزيز الصحي بهيئة الصحة بدبي، الدكتورة هند العوضي، إن «الهيئة طالبت من خلال الدليل الإرشادي جميع المخالطين للطفل كالأخوة وأفراد الأسرة بضرورة الالتزام بالحجر الصحي المنزلي لمدة 10 أيام، واتباع جميع الإرشادات المتعلقة بالمخالطين».

وأضافت أن الدليل الإرشادي حدد الإجراءات التي يقوم بها ولي الأمر إذا ظهرت أعراض «كوفيد-19» على طفله أثناء استخدام وسيلة النقل الخاصة، ومنها مراقبة أعراض وعلامات «كوفيد-19» أثناء الذهاب أو العودة من المدرسة، وفي حالة وجود أي أعراض وعلامات، يجب على الطالب العودة إلى المنزل، وطلب الاستشارة الطبية، وإبلاغ المدرسة فوراً، مع أهمية الالتزام باتباع الإجراءات المتعلقة بنتيجة الفحص، سواء كانت سلبية أو إيجابية، والتقيد بالإرشادات المذكورة.

وفي حال ظهور الأعراض والعلامات المرضية على الطفل قبل ركوب الحافلة، فيجب إبقاؤه في المنزل، وطلب الاستشارة الطبية، وإبلاغ المدرسة فوراً، بينما لو كان ظهور الأعراض والعلامات المرضية بعد ركوب الحافلة فيجب جلوس الطالب في مقدمة الحافلة، وإبلاغ مسؤول الصحة والسلامة في المدرسة الذي سيقوم باصطحاب الطفل عند الوصول إلى غرفة العزل، وإبلاغ الوالدين لأخذ الطفل وطلب الاستشارة الطبية. كما يجب على الوالدين التعاون مع المدرسة لأخذ الطفل فوراً واتباع الإرشادات الطبية اللازمة. وأوضح الدليل الإرشادي الإجراءات الواجب اتباعها إذا ظهرت أعراض «كوفيد-19» على الطفل وهو في المدرسة، ومنها: نقل الطفل على الفور إلى غرفة العزل الصحي، وتقييم حالة الطفل من قبل طبيب/‏‏‏‏‏‏‏‏ ممرض المدرسة، وإبلاغ ولي الأمر لأخذ الطفل من المدرسة على الفور، وطلب الاستشارة الطبية، وإجراء فحص الـPCR، والالتزام باتباع الإجراءات المتعلقة بنتيجة الفحص، وسواء كانت سلبية أو إيجابية، لابد من التقيد بالإرشادات المذكورة أعلاه.

وقالت الدكتورة هند العوضي، إن «هيئة الصحة بدبي ستتعاون مع المدرسة بتقصي المخالطين إذا كان الطفل مخالطاً لشخص مصاب بـ(كوفيد-19) في المدرسة، وإبلاغ أولياء الأمور في حال ثبوت مخالطة لأطفالهم لهذه الحالة، ويقصد بالمخالطين الأشخاص الذين كانوا على مسافة أقل من مترين من حالة مؤكدة لـ(كوفيد-19)، ولمدة تزيد على 15 دقيقة، تبدأ من يومين قبل ظهور الأعراض في الحالة المؤكدة وخلال فترة المرض».

وقالت الدكتورة العوضي: «في حال ثبوت مخالطة الطفل لشخص مصاب بـ(كوفيد-19) من خارج المدرسة، يجب على الوالدين إبلاغ المدرسة فوراً، والالتزام بالحجر الصحي المنزلي 10 أيام من تاريخ آخر مخالطة للشخص المصاب».

ويجب في الحالتين (المخالطة لشخص مصاب داخل المدرسة أو خارجها)، الالتزام بالحجر الصحي المنزلي لمدة 10 أيام، مع مراقبة أعراض المرض، ومراقبة المخالطين خلال فترة الحجر الصحي، وفي ما يتعلق بالمخالطين الذين لم تظهر عليهم الأعراض، فبإمكانهم العودة إلى المدرسة بعد إنهاء فترة الحجر الصحي المنزلي (10 أيام).

إجراءات المخالطين

أوضح الدليل الإرشادي الإجراءات العامة لحالة مخالطة الطفل لشخص مصاب بـ«كوفيد-19»، حيث لا يتطلب من المخالطين عمل فحص PCR، إلا إذا ظهرت عليهم أعراض المرض خلال فترة الحجر الصحي، وينبغي حينها التوجه لطلب الاستشارة الطبية، وإبلاغ المدرسة بنتيجة فحص PCR، وستمنح المدرسة الطفل فرصة التعلم عن بُعد، ولذلك على أولياء الأمور تشجيع أطفالهم على الالتزام بالتعلم عن بُعد، وقبل العودة إلى المدرسة بيومين تقريباً، سيقوم طبيب المدرسة/‏ الممرض بالتقييم الافتراضي للحالة، للتأكد من أن الطفل لا يعاني أعراض وعلامات المرض. وعند السماح للطفل بعد التقييم الافتراضي بالعودة إلى المدرسة، عليه الذهاب إلى عيادة المدرسة فور الوصول، ليتم تقييم حالته الصحية، من أجل السماح له باستئناف الدراسة داخل المدرسة.


– الهيئة طالبت أولياء الأمور بتثقيف الأطفال بأعراض وعلامات «كوفيد-19» وطرق الوقاية منها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً