تكهنات في الجزائر بحل تبون البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة

تكهنات في الجزائر بحل تبون البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة







يوجه الرئيس الجزائري مساء الخميس خطاباً إلى الأمة رجحت وسائل إعلام محليّة أن يعلن خلاله حلّ البرلمان والدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة. وقالت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن عبدالمجيد تبّون سيوجه “مساء الخميس خطاباً للأمة. من المرتقب أن يتطرق رئيس الجمهورية في خطابه إلى قضايا وطنية ودولية”.ويصادف خطاب تبون إحياء البلاد “يوم الشهيد” المخصص لتكريم “شهداء” …




الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون (أرشيف)


يوجه الرئيس الجزائري مساء الخميس خطاباً إلى الأمة رجحت وسائل إعلام محليّة أن يعلن خلاله حلّ البرلمان والدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن عبدالمجيد تبّون سيوجه “مساء الخميس خطاباً للأمة. من المرتقب أن يتطرق رئيس الجمهورية في خطابه إلى قضايا وطنية ودولية”.

ويصادف خطاب تبون إحياء البلاد “يوم الشهيد” المخصص لتكريم “شهداء” حرب الاستقلال، 1954-1962.

ومنذ عودته من ألمانيا قبل أسبوع حيث كان يعالج من مضاعفات كورونا، تشاور تبون مع 6 أحزاب سياسية، بينها تشكيلات معارضة.

ولكنه لم يستقبل حزبي الأغلبية في البرلمان، جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديموقراطي، اللذين لا يحظيان بشعبية كبيرة بسبب قربهما من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وأركان نظامه.

وأتت المشاورات في سياق توتر تشهده البلاد مع اقتراب الذكرى الثانية للحراك، حركة الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة التي انطلقت في 22 فبراير(شباط)2019 وأجبرت بعد شهرين بوتفليقة على الاستقالة من منصبه.

وأعلن عبد العزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل الذي التقاه تبون في نهاية الأسبوع الماضي أنّ “الرئيس عازم على حل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية مسبقة”، حسب ما صرح لتلفزيون الشروق الأحد.

ومن الممكن أيضاً أن يعلن تبون تعديلاً حكومياً لا يزال نطاقه مجهولاً.

وأعلن تبون يوم مغادرته إلى برلين امتعاضه ن عمل حكومة عبد العزيز جراد، ما أثار شائعات عن تعديل وزاري.

ويمكن لتبون أن يضمّن خطابه إجراءات تهدئة، مثل إطلاق سراح عدد من سجناء الرأي عشية الذكرى الثانية للحراك، وهو طلب قدمته له عدة أطراف استشارها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً