البدو الفلسطينيون يتطلعون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات

البدو الفلسطينيون يتطلعون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات







يذهب موظفو الانتخابات الفلسطينيون إلى الناخبين في المناطق النائية بغور الأردن في الضفة الغربية المحتلة لتسجيلهم قبل الانتخابات المقررة هذا العام. وأظهرت إحصاءات رسمية، أمس الأربعاء، أن 93 % من الناخبين الذين يحق لهم التصويت في الضفة الغربية وقطاع غزة سجلوا أنفسهم بالفعل للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي طال انتظارها والمقرر إجراؤها في مايو (أيار) ويوليو (تموز).لكن…




مؤتمر سابق لرئيس لجنة الانتخابات المركزية في فلسطين (أرشيف)


يذهب موظفو الانتخابات الفلسطينيون إلى الناخبين في المناطق النائية بغور الأردن في الضفة الغربية المحتلة لتسجيلهم قبل الانتخابات المقررة هذا العام.

وأظهرت إحصاءات رسمية، أمس الأربعاء، أن 93 % من الناخبين الذين يحق لهم التصويت في الضفة الغربية وقطاع غزة سجلوا أنفسهم بالفعل للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي طال انتظارها والمقرر إجراؤها في مايو (أيار) ويوليو (تموز).

لكن في ظل عدم توافر الكهرباء والتكنولوجيا كان على موظفي لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية مساعدة البدو في التسجيل للمشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة.

وتعاني التجمعات البدوية في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل من انقطاع الكهرباء وضعف الإنترنت وارتفاع مستويات الفقر.

وقال إسماعيل أبو خربيش أحد شيوخ العشائر “حالياً فيه شباب متطوعين يحثوا الناس لأجل التسجيل، وإذا بدنا نسبة التصويت تزيد لازم يكون فيه مركز اقتراع عنا. وإن شاء الله إحنا نسعى مع المسؤولين إنه يكون فيه مركز اقتراع في خيمة أحد السكان في المنطقة اللي نحن نتفق عليها وين ويوم الانتخابات. ونحن نحميها لو إجو الإسرائيليين، نحن نحميها بأجسادنا ووجودنا… لأنه الانتخابات هنا في المنطقة هذه تأكيد لسيادتنا على هذه الأرض”.

من جهته قال مدير دائرة الانتخابات في أريحا شوكت عاصي: “معيشة الفلسطينيين البدو في المناطق حول المدن وفي مناطق الأراضي الفلسطينية تتطلب أحيانا إنه يكون في جهود مبذولة أكبر خصوصا لانتخابات عامة للمجلس التشريعي يتطلب إنه يكون فعلا جميع فئات الوطن”.

ويحق لمن تجاوز عمره 18 عاماً التسجيل عبر الإنترنت أو الهاتف أو بالحضور الشخصي للإدلاء بصوته في الانتخابات البرلمانية المقررة في 22 مايو (أيار) والانتخابات الرئاسية في 31 يوليو (تموز).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً