5 مؤشرات في العينين على نقص فيتامين د

5 مؤشرات في العينين على نقص فيتامين د







إذا كنت تميل إلى تجنب أشعة الشمس، أو تعاني من حساسية الحليب، أو تلتزم بنظام غذائي نباتي صارم، فقد تكون معرضاً لخطر الإصابة بنقص فيتامين د. ويُعرف فيتامين د بفيتامين أشعة الشمس، وينتجه الجسم استجابةً لتعرض الجلد لأشعة الشمس، ومن الواضح أن نقص فيتامين (د) حقيقة واقعة بالنسبة للذين يعيشون في مناطق تشهد أشهر شتاء…




تعبيرية


إذا كنت تميل إلى تجنب أشعة الشمس، أو تعاني من حساسية الحليب، أو تلتزم بنظام غذائي نباتي صارم، فقد تكون معرضاً لخطر الإصابة بنقص فيتامين د.

ويُعرف فيتامين د بفيتامين أشعة الشمس، وينتجه الجسم استجابةً لتعرض الجلد لأشعة الشمس، ومن الواضح أن نقص فيتامين (د) حقيقة واقعة بالنسبة للذين يعيشون في مناطق تشهد أشهر شتاء قاسية تغيب فيها الشمس لأوقات طويلة.

وهناك مجموعة من العلامات التي يمكن ملاحظتها في العينين، وتدل على نقص فيتامين د، وهي: التهاب القزحية، والحساسية للضوء، والرؤية الضبابية، والشعور بالألم، واحمرار في العينين.

التهاب القزحية هو تورم يشمل القزحية والجسم الهدبي والأوعية الدموية التي تبطن الجزء الخلفي من العين، وهذه المشكلة لها عدد من الأسباب المحتملة، بما في ذلك العدوى، وأمراض الجهاز الهضمي، ومضاعفات ما بعد جراحة العيون، وصدمات العين، والحالات الالتهابية، وأمراض المناعة الذاتية.

وفي إحدى الدراسات، تم التحقق من الصلة بين التهاب القزحية ونقص فيتامين د، وقام الباحثون بقياس مستويات فيتامين د في الدم، وكذلك تناول فيتامين د والتعرض له.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب القزحية النشط لديهم مستويات أقل من هذا الفيتامين في دمائهم من أولئك الذين يعانون من التهاب القزحية غير النشط، وكان الأشخاص الذين تناولوا فيتامين د أقل عرضة للإصابة بالتهاب القزحية النشط.

ما هي الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين د؟

يحتاج معظم الناس إلى حوالي 10 ميكروجرام من فيتامين د يوميًا، بما في ذلك النساء الحوامل والمرضعات، ويحتاج أي طفل أصغر من عام واحد إلى ما بين 8.5 و 10 ميكروغرام يوميًا من فيتامين د، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً