كل ما يجب أن تعرفيه عن تغيرات الحمل في الثلث الثاني!

كل ما يجب أن تعرفيه عن تغيرات الحمل في الثلث الثاني!







تعد التغيرات المصاحبة للحمل من الأمور المسببة للتوتر عند الأمهات الجدد، لذلك نسلط الضوء في مقال اليوم على أبرز التغيرات التي تتعرض لها الحامل في الثلث الثاني من الحمل.وداعا للغثيان عامة يكون الثلث الثاني من الحمل أفضل من الأول حيث تهدأ الأعراض المزعجة مثل الغثيان ، غثيان الصباح ، الدوار وغيرها من الأعراض التي رافقتك منذ…

تعد التغيرات المصاحبة للحمل من الأمور المسببة للتوتر عند الأمهات الجدد، لذلك نسلط الضوء في مقال اليوم على أبرز التغيرات التي تتعرض لها الحامل في الثلث الثاني من الحمل.

وداعا للغثيان

عامة يكون الثلث الثاني من الحمل أفضل من الأول حيث تهدأ الأعراض المزعجة مثل الغثيان ، غثيان الصباح ، الدوار وغيرها من الأعراض التي رافقتك منذ بداية الحمل.

بعض الحوامل لا يشهدن أي تحسن في هذه الأعراض وخاصة بالنسبة للقيء والإغماء.

لذلك يجب استشارة الطبيب المختص للحصول على العلاج المناسب تفاديا للإصابة بالتجفاف ونزول الحديد.

بروز البطن

يصبح شكل البطن مستدير بشكل واضح مع توسعه الرحم وقد تعانين من علامات تمدد الجلد بسبب ذلك.

النوم والتعب

يحتاج الجنين في هذه المرحلة لكمية معينة من الدم مما يتسبب في انخفاض ​​محتوى الحديد وتتعرض للإرهاق الشديد.

ضيق في التنفس عند القيام بأي مجهود وحتى الإصابة بالدوار.

بحلول الشهر الخامس تبدأ الحامل بأخذ علاج الحديد والفيتامينات لمحاربة التعب والإرهاق اللذان يعدان من الأمور الطبيعية.

اكتساب الوزن

تبدأ زيادة الوزن بشكل ملحوظ في الثلث الثاني من الحمل وبالتحديد بعد الشهر الخامس​​، ويكون حوالي 4 إلى 5 كجم في منتصف الثلث الثاني.

زيادة الوزن يجب أن تتم بشكل مدروس وصحي لتجنب خطر ارتفاع ضغط الدم الذي قد يكون ضار لقلب الجنين الذي لا يزال هش وغير مكتمل النمو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً