مواطنو الإمارات مدعوون للمشاركة في برنامج «الجينوم الإماراتي»

مواطنو الإمارات مدعوون للمشاركة في برنامج «الجينوم الإماراتي»







أعلن برنامج الجينوم الإماراتي، مبادرة الجينوم الوطنية السبّاقة، التي أطلقتها شركة «جي 42 للرعاية الصحية»، وأحد أكثر البرامج شمولاً وطموحاً في العالم، عن فتح باب التطوع للمواطنين الإماراتيين الراغبين بالمشاركة في مرحلته التجريبية الموسعة. وتأتي هذه الخطوة، في أعقاب نجاح المرحلة التجريبية التي شهدت جمع 1000 عينة، بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، وتحليلها لتأسيس…

أعلن برنامج الجينوم الإماراتي، مبادرة الجينوم الوطنية السبّاقة، التي أطلقتها شركة «جي 42 للرعاية الصحية»، وأحد أكثر البرامج شمولاً وطموحاً في العالم، عن فتح باب التطوع للمواطنين الإماراتيين الراغبين بالمشاركة في مرحلته التجريبية الموسعة. وتأتي هذه الخطوة، في أعقاب نجاح المرحلة التجريبية التي شهدت جمع 1000 عينة، بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، وتحليلها لتأسيس خارطة الجينوم المرجعي الجديدة للمواطنين الإماراتيين. ويهدف البرنامج إلى تسخير قدرات علم الجينوم لاستشراف مستقبل أكثر صحة لجميع الإماراتيين، وترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة، كمركز للبحوث والرعاية الصحية المتميزة.

مراحل

وانطلق البرنامج في مركز أوميكس للتميز، الذي دشنته شركة «جي 42 للرعاية الصحية»، بمشاركة الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة أبوظبي، والدكتور جمال محمد الكعبي وكيل دائرة الصحة، والدكتورة أسماء المناعي مدير دائرة جودة الرعاية الصحية في دائرة الصحة. وبدءاً من إدارة العينات، إلى إجراء عملية التسلسل، سيتم تنفيذ البرنامج بالكامل في مركز أوميكس للتميز.

وأحرز البرنامج تقدماً ملموساً حتى تاريخه، حيث قام الخبراء بتأسيس أول جينوم مرجعي جديد للإماراتيين، بناءً على عينات الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين، التي تم جمعها من 1000 مواطن. وتم تحليل العينات باستخدام منصات التسلسل الجيني من الجيل الثالث، والجيل المقبل المتطورة المدعومة بالذكاء الاصطناعي.

وسيتم التحقق من الجينوم المرجعي الجديد وتحسينه، عبر جمع المزيد من العينات من المتطوعين الإماراتيين. ومن شأن ارتفاع أعداد المتطوعين، أن يسهم في تعزيز شمولية بيانات نتائج الجينوم، وبالتالي، تأسيس قاعدة بيانات غنية، يستفيد منها العلماء والخبراء الطبيون لإنشاء الجينوم المرجعي الإماراتي. ويهدف برنامج الجينوم الإماراتي إلى المساهمة في تطوير منظومة الرعاية الصحية الوطنية، عبر وضع استراتيجيات علاج حديثة ومبتكرة، تتناسب مع احتياجات أفراد المجتمع الإماراتي وغيرهم، وتسهم بدور محوري في تحسين سبل الوقاية والتشخيص والعلاج.

جودة حياة

وفي معرض تعليقه على إطلاق البرنامج، قال الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة أبوظبي: «لطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة، سبّاقة لتوفير أفضل مستويات الرعاية الصحية لمواطنيها، ومن خلال تسخير الأبحاث العلمية، وتبني أحدث التقنيات، سيسهم برنامج الجينوم الإماراتي، في الارتقاء بخدمات الرعاية الصحية، وتقديم جودة حياة عالية لأجيال المستقبل من المواطنين والمقيمين وغيرهم. فمن المتوقع أن يتيح البرنامج للعلماء، فرصة فهم التركيب الجيني للمواطنين، وتزويد المتخصصين في القطاع الطبي، بالمعرفة والأدوات اللازمة لتقديم أفضل مستويات الرعاية لمرضاهم. لقد شاركت بنفسي في البرنامج، وأحث جميع الإماراتيين على التطوع للمشاركة».

آلية

وخلال المرحلة الأولية من البرنامج، يمكن للمواطنين زيارة مركز جمع العينات، في قاعة المعارض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بدءاً من الـ 9 صباحاً حتى 5 مساءً في أيام الأسبوع، حيث يمكنهم المشاركة ببساطة، عبر الالتقاء مع خبراء الرعاية الصحية، الذين سيوضحون لهم العملية، ويطرحون عليهم أسئلة أساسية حول صحتهم الشخصية. وعند توقيع نموذج المشاركة، سيقوم كادر التمريض، بأخذ عينة الدم من المتطوعين، وسيتم تخزينها، دون ذكر اسم صاحبها، في منشأة آمنة، ليتم لاحقاً استخدامها لأغراض برنامج الجينوم الإماراتي.

ريادة

قال أشيش كوشي الرئيس التنفيذي في «شركة جي 42 للرعاية الصحية»: «يجسّد برنامج الجينوم الإماراتي، نموذجاً رائداً لكيفية تسخير التقنيات الحديثة لصالح البشرية».

جمال الكعبي يشارك في برنامج الجينوم الإماراتي | من المصدر

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً