شرطة ميانمار تستخدم الذخيرة الحية ضد المتظاهرين

شرطة ميانمار تستخدم الذخيرة الحية ضد المتظاهرين







قال طبيب لوسائل إعلام في ميانمار إن “امرأة من المتظاهرين ترقد في حالة حرجة اليوم الثلاثاء بعد أن أطلقت الشرطة النار عليها خلال احتجاج”، بعدما لجأت السلطات إلى العنف في محاولة للقضاء على انتفاضة ضد انقلاب عسكري وقع في البلاد الأسبوع الماضي. وتردد أن الشرطة أطلقت الذخيرة الحية والرصاص المطاطي على الحشود، بالإضافة إلى استخدام خراطيم …




احتجاجات في ميانمار (أرشيف)


قال طبيب لوسائل إعلام في ميانمار إن “امرأة من المتظاهرين ترقد في حالة حرجة اليوم الثلاثاء بعد أن أطلقت الشرطة النار عليها خلال احتجاج”، بعدما لجأت السلطات إلى العنف في محاولة للقضاء على انتفاضة ضد انقلاب عسكري وقع في البلاد الأسبوع الماضي.

وتردد أن الشرطة أطلقت الذخيرة الحية والرصاص المطاطي على الحشود، بالإضافة إلى استخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع، في قمع عنيف لليوم الرابع من الاحتجاجات الجماهيرية التي تشهدها أنحاء البلاد، مع اعتقال عشرات الأشخاص وإصابة البعض.

وكانت المرأة، التي يُعتقد أنها في أوائل العشرينات من عمرها، تشارك في احتجاج في العاصمة نايبيتاو عندما أطلقت الشرطة النار عليها وأصابتها في رأسها، وفقاً لتقارير منصات إعلامية محلية، بينها “ميانمار ناو” و”فرونتير ميانمار”.

وتحدى المتظاهرون في أنحاء البلاد الحظر المفروض على التجمعات لأكثر من 4 أشخاص والذي أصدرته السلطات أمس الإثنين للتعبير عن معارضتهم للانقلاب والمطالبة بالإفراج عن الزعيمة المدنية أون سان سو تشي ومسؤولين كبار آخرين من الحكومة التي تم الانقلاب ضدها.

واستولى قائد جيش ميانمار مين أون هلاينغ على مقاليد السلطة يوم الإثنين من الأسبوع الماضي، لينهي فترة انتقال مضطربة إلى حكم مدني جزئي، استمرت 10 سنوات.

وانضم آلاف الموظفين المدنيين إلى إضراب عام يهدف إلى منع النظام من العمل بشكل صحيح.

وقال الناشط مونغ ساونكا: “نأمل في إجراء استفتاء لإلغاء دستور 2008 وإنهاء الديكتاتورية العسكرية”، في إشارة إلى ميثاق صاغه الجيش لترسيخ سلطته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً