مراحل أنجزها مسبار الأمل في مهمته التاريخية.. تعرف عليها

مراحل أنجزها مسبار الأمل في مهمته التاريخية.. تعرف عليها







أنجز مشروع الإمارات لإستكشاف المريخ – “مسبار الأمل” منذ انطلاقه في 20 يوليو (تموز) 2020 من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، العديد من المراحل الأساسية ليتمكن من الوصول لمهمة دخول مدار الكوكب الأحمر التي تعتبر أهم وأصعب مراحل مهمته التاريخية وأكثرها خطورة، وبذلك يوشك حلم نجاح أول مهمة فضائية تقودها دولة عربية لاستكشاف الكواكب أن يتحول إلى حقيقة وواقع ملموس، لتصبح الإمارات خامس…




alt


أنجز مشروع الإمارات لإستكشاف المريخ – “مسبار الأمل” منذ انطلاقه في 20 يوليو (تموز) 2020 من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، العديد من المراحل الأساسية ليتمكن من الوصول لمهمة دخول مدار الكوكب الأحمر التي تعتبر أهم وأصعب مراحل مهمته التاريخية وأكثرها خطورة، وبذلك يوشك حلم نجاح أول مهمة فضائية تقودها دولة عربية لاستكشاف الكواكب أن يتحول إلى حقيقة وواقع ملموس، لتصبح الإمارات خامس دولة في العالم تحقق هذا الإنجاز التاريخي.

وأتم “مسبار الأمل”، ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، مرحلتين من مراحل مهمته المريخية الست، هما: مرحلة الإطلاق، ومرحلة العمليات المبكرة، وهو الآن على وشك إتمام المرحلة الثالثة وهي “الملاحة في الفضاء” التي استغرقت أطول مدة زمنية في الرحلة، قبل أن تبدأ اليوم الثلاثاء المرحلة الرابعة وهي مرحلة الدخول إلى مدار المريخ، ويعقبها قبل الانتقال إلى المدار العلمي وأخيراً المرحلة العلمية، حيث يبدأ المسبار مهمته الاستكشافية المرصود لها والخاصة برصد وتحليل مناخ الكوكب الأحمر.

المرحلة الأولى
وشهدت رحلة مسبار الأمل الممتدة لنحو 7 أشهر حتى الآن العديد من العمليات الدقيقة والمعقدة؛ ففي المرحلة الأولى انطلق الصاروخ متسارعاً بعيداً عن الأرض، وتم خلال هذه المرحلة استخدام محركات الصاروخ التي تعمل بالوقود الصلب، وبمجرد اختراق الصاروخ الغلاف الجوي للأرض تم التخلص من الغطاء العلوي للصاروخ الذي كان يحمي “مسبار الأمل”.

المرحلة الثانية
وفي المرحلة الثانية من عملية الإطلاق تم التخلص من محركات المرحلة الأولى، ووضع المسبار في مدار الأرض، لتعمل بعد ذلك محركات المرحلة الثانية على وضع المسبار في مساره نحو الكوكب الأحمر من خلال عملية محاذاة دقيقة مع المريخ. وكانت سرعة المسبار في هذه المرحلة 11 كيلومتراً في الثانية الواحدة، أي 39600 كيلومتر في الساعة.

المرحلة الثالثة
وانتقل المسبار إلى المرحلة الثالثة والمعروفة بمرحلة العمليات المبكرة، وفيها بدأت سلسلة من الأوامر المعدة مسبقاً بتشغيل مسبار الأمل، وتشمل هذه العمليات تنشيط الكمبيوتر المركزي، وتشغيل نظام التحكم الحراري لمنع تجمد الوقود، وفتح الألواح الشمسية واستخدام المستشعرات المخصصة لتحديد موقع الشمس، لتبدأ بعدها مناورة تعديل موضع المسبار وتوجيه الألواح نحو الشمس، من أجل بدء عملية شحن البطاريات الموجودة على متن المسبار، وفور انتهاء العمليات السابقة بدأ “مسبار الأمل” في إرسال سلسلة من البيانات في أول إشارة تصل إلى كوكب الأرض، حيث تم التقاط هذه الإشارة من قبل شبكة مراقبة الفضاء العميق، وبالأخص المحطة التي تقع في العاصمة الإسبانية مدريد.

توجيه مسار المسبار
وفور تلقي المحطة الأرضية في دبي هذه الإشارة، باشر فريق العمل إجراء سلسلة من الفحوصات للتأكد من سلامة المسبار استمرت مدة 45 يوماً، فحص خلالها فريق العمليات والفريق الهندسي للمسبار جميع الأجهزة للتأكد من عمل الأنظمة والأجهزة الموجودة على متن المسبار بكفاءة.

وفي هذه المرحلة، أجرى فريق عمل مسبار الأمل بنجاح مناورات توجيه المسار ليكون المسبار في أفضل مسار صوب الكوكب الأحمر، وقد نجح الفريق في إجراء أول مناورتين، الأولى في 11 أغسطس (آب) والثانية في 28 من أغسطس (آب) 2020.

المرحلة الرابعة
وبعد إنجاز مناورتي توجيه المسار بنجاح، بدأت المرحلة الثالثة في رحلة “مسبار الأمل”، وهي “الملاحة في الفضاء” عبر سلسلة من العمليات الاعتيادية، إذ تواصل الفريق مع المسبار عبر محطة التحكم الأرضية بواقع مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، مدة كل منها تتراوح ما بين 6 إلى 8 ساعات.

وفي الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أنجز فريق عمل مسبار الأمل بنجاح مناورة توجيه المسار الثالثة، ليتحدد على إثرها بدقة موعد وصول المسبار إلى مدار المريخ غداً الموافق يوم 9 فبراير (شباط) 2021 عند الساعة 7:42 مساء بتوقيت الإمارات.

وخلال هذه المرحلة أيضاً قام فريق العمل بتشغيل الأجهزة العلمية لأول مرة في الفضاء وفحصها وضبطها، وذلك عبر توجيهها نحو النجوم للتأكد من سلامة زوايا المحاذاة الخاصة بها، والتحقق من أنها جاهزة للعمل بمجرد وصولها إلى المريخ.

ومع نهاية هذه المرحلة اقترب “مسبار الأمل” من المريخ لتبدأ المرحلة الرابعة، وهي أهم مراحل مهمته التاريخية لاستكشاف الكوكب الأحمر وأكثرها خطورة، وهي مرحلة الدخول إلى مدار المريخ.

أول صورة متكاملة
وتتضمن أهداف “مسبار الأمل” عند وصوله بنجاح إلى مداره حول الكوكب الأحمر تقديم صورة متكاملة للغلاف الجوي للمريخ للمرة الأولى في تاريخ المهمات المريخية، وتكوين فهم أعمق بشأن التغيّرات المناخية على سطحه، ورصد الظروف المناخية للكوكب الأحمر على مدار اليوم وبين الفصول، ومراقبة الظواهر الجوية، كالعواصف الترابية والتغيرات في درجة الحرارة، ودراسة تأثير التغيّرات المناخية في تشكيل ظاهرة هروب غازي الأوكسجين والهيدروجين من غلافه الجوي، عبر دراسة العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي السفلية والعلوية، بالإضافة إلى كشف أسباب تآكل سطح المريخ، والبحث عن الروابط بين طقس اليوم والمناخ القديم للكوكب الأحمر. ومن شأن تحليل مناخ الكوكب الأحمر مساعدتنا على معرفة ما إذا كانت هناك إمكانية للحياة على سطح المريخ، واستشراف مستقبل كوكب الأرض، وسُبل الحفاظ على الحياة فيه.

وسيجمع مسبار الأمل أكثر من 1000 غيغابايت من البيانات الجديدة عن كوكب المريخ، بحيث يتم إيداعها في مركز للبيانات العلمية في الإمارات من خلال عدة محطات استقبال أرضية منتشرة حول العالم، وسيقوم الفريق العلمي للمشروع بفهرسة وتحليل هذه البيانات التي ستكون متاحة للبشرية لأول مرة، ليتم بعد ذلك مشاركتها مع المجتمع العلمي المهتم بعلوم المريخ حول العالم في سبيل خدمة المعرفة الإنسانية.

ويعقب المرحلة الرابعة، الانتقال إلى المدار العلمي وأخيراً المرحلة العلمية، حيث يبدأ المسبار مهمته الاستكشافية المرصود لها والخاصة برصد وتحليل مناخ الكوكب الأحمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً