أمريكا: أورتيغا يقود نيكاراغوا نحو الدكتاتورية

أمريكا: أورتيغا يقود نيكاراغوا نحو الدكتاتورية







أكدت الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن، أن رئيس نيكاراغوا، دانيال أورتيغا، يقود بلاده “نحو الديكتاتورية” تعبيراً عن رفض الولايات المتحدة تعليق عمليات مؤسسة “فيوليتا باريوس دي تشامورو” والفرع المحلي لمنظمة الكتاب “بين انترناشيونال” بسبب قانون مثير للجدل. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيان مساء الإثنين، إن “الولايات المتحدة قلقة للغاية من القمع المتزايد من…




رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا (أرشيف)


أكدت الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن، أن رئيس نيكاراغوا، دانيال أورتيغا، يقود بلاده “نحو الديكتاتورية” تعبيراً عن رفض الولايات المتحدة تعليق عمليات مؤسسة “فيوليتا باريوس دي تشامورو” والفرع المحلي لمنظمة الكتاب “بين انترناشيونال” بسبب قانون مثير للجدل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيان مساء الإثنين، إن “الولايات المتحدة قلقة للغاية من القمع المتزايد من حكومة الرئيس دانييل أورتيغا في نيكاراغوا”.

وتابع “تصرفات النظام بموجب ما يسمى بقانون عملاء الخارج أدت في الأسبوع الماضي إلى إغلاق معقلين لحرية التعبير، فرع نيكاراغوا لمنظمة بين انترناشيونال ومؤسسة فيوليتا باريوس دي تشامورو”.

ويفرض القانون، المعروف في نيكاراغوا باسم “قانون بوتين” من قبل المعارضين، غرامات وعقوبات وطلب التدخل في الممتلكات والأصول، فضلاً عن إلغاء الشخصية الاعتبارية للمنظمات غير الحكومية إذا تدخلت في “قضايا أو أنشطة أو قضايا السياسة الداخلية”، وهو مفهوم تركه التشريع مفتوحاً لتفسير السلطات.

وبالمثل، يوصف “عميلاً للخارج” كل النيكاراغويين الطبيعيين أو الاعتباريين أو حاملي جنسيات أخرى من “الذين يحصلون على تمويل خارجي، ويستخدمونها في أنشطة تؤدي إلى تدخل حكومات أو منظمات أو أشخاص طبيعيين من الخارج في الشؤون الداخلية والخارجية لنيكاراغوا”.

وأعلنت مؤسسة فيوليتا باريوس دي تشامورو، باسم رئيسة نيكاراغوا بين 1990 و 1997، الجمعة الماضي، تعليق عملها بسبب القانون.

وعلقت منظمة “وي إيفكت” السويدية غير الحكومية، التي دعمت الفلاحين الفقراء مدة 35 عاماً، وفرع نيكاراغوا من منظمة “بين انترناشيونال” الدولية للكتاب عملياتها بموجب هذا القانون.

وذكرت الخارجية الأمريكية أن “هذه الأحداث تزيد خنق المجتمع المدني في نيكاراغوا وتبعد البلاد عن الانتخابات الحرة والنزيهة المرتقبة في نوفمبر(تشرين الثاني)، وتقود نيكاراغوا نحو الديكتاتورية”.

وأضاف المتحدث، الذي حث أورتيغا على “تغيير المسار الآن” أن “إدارة بايدن ملتزمة بدعم شعب نيكاراغوا ومطالبته بالديمقراطية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً