دراسة: مزيج غذائي يقي من مرض الزهايمر

دراسة: مزيج غذائي يقي من مرض الزهايمر







مرض الزهايمر مرض عصبي يصيب الدماغ يرتبط بالتقدم بالسن وبعد من العوامل الأخرى، ويصنف كمرض مزمن ليس له علاج، إلا أن الدراسات و الأبحاث الطبية أكدت أن المرض في المراحل المبكرة من بداية ظهوره، يمكن أن تتراجع من خلال تزويد جسم المريض بمزيج غذائي خاص، كما في الدراسة التالية: التغذية والزهايمر: كشف الموقع الإلكتروني nutricia أن النظام الغذائي الجيد له…

مرض الزهايمر مرض عصبي يصيب الدماغ يرتبط بالتقدم بالسن وبعد من العوامل الأخرى، ويصنف كمرض مزمن ليس له علاج، إلا أن الدراسات و الأبحاث الطبية أكدت أن المرض في المراحل المبكرة من بداية ظهوره، يمكن أن تتراجع من خلال تزويد جسم المريض بمزيج غذائي خاص، كما في الدراسة التالية:

مرض الزهايمر مرض عصبي لا علاج له

التغذية والزهايمر:

كشف الموقع الإلكتروني nutricia أن النظام الغذائي الجيد له تأثير إيجابي عام على الأداء العقلي وعلى الأشخاص المصابين بداء الزهايمر على وجه الخصوص، ولا يقتصر الأمر على كمية الوجبات اليومية، ولكن قبل كل شيء، فإن جودتها ومحتواها الغذائي هي العوامل الحاسمة لسير العمليات المهمة في الدماغ والحفاظ عليها.

تفاصيل الدراسة:

في المراحل المبكرة ، يمكن أن تتراجع آثار مرض الزهايمر من خلال أطعمة خاصة، كما أظهرت الدراسة الأوروبية “LipiDiDiet”، التي نُشرت نتائجها في المجلة العلمية “Alzheimer’s & Dementia” المعنية بمرضى الزهايمر والخرف. فقد تمت ملاحظة 311 مريضاً في إحدى عشرة عيادة لمدة ثلاث سنوات حتى الآن، تأخر التراجع في الأداء العقلي بشكل كبير لدى الأشخاص الخاضعين للاختبار.

مزيج غذائي يقي من مرض الزهايمر:

الدراسة، التي نشر الموقع الإلكتروني healthcare-in-europe تفاصيلها نقلا عن جامعة زارلاند، أشرف عليها المدير والطبيب المختص في الوقاية من الزهايمر توبياس هارتمان قال: لقد سجل لدى المرضى الذين تناولوا المزيج الغذائي الخاص، تراجع تقلص أنسجة المخ بنسبة 20 في المائة أقل من المرضى الذين لم يخضعوا للاختبار أي لم يتناولوا المزيج الغذائي، ما قد يبطىء من عملية التغيير في الدماغ بشكل ملحوظ.

يحتوي المزيج الغذائي الذي أطلق عليه اسم “Fortasyn Connect” المستخدم في علاج مرضى الزهايمر على مزيج خاص من الأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات والعناصر المغذية الأخرى. تشمل هذه العناصر المستخدمة للعلاج، حمض الدوكوساهيكسانويك وحمض إيكوسابنتاينويك ويوريدين أحادي الفوسفات والكولين والفيتامينات ب12 وب6 وفيتامين سي وفيتامين إي وحمض الفوليك وكذلك الفوسفوليبيد والسيلينيوم.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً