أقمار كوكب المريخ تزين سماء الإمارات بالتزامن مع الحدث التاريخي لمهمة مسبار الأمل

أقمار كوكب المريخ تزين سماء الإمارات بالتزامن مع الحدث التاريخي لمهمة مسبار الأمل







احتضنت صحراء دولة الإمارات في منطقة القدرة بدبي مساء أمس تجربة فريدة من نوعها، شهدت ظهور قمرين جديدين في السماء وهما “فوبوس” و “ديموس” التابعين لكوكب المريخ.

ff-og-image-inserted

احتضنت صحراء دولة الإمارات في منطقة القدرة بدبي مساء أمس تجربة فريدة من نوعها، شهدت ظهور قمرين جديدين في السماء وهما “فوبوس” و “ديموس” التابعين لكوكب المريخ.

وتأتي الخطوة التي لاقت تفاعلت كبيرت في مواقع التواصل الاجتماعية، في إطار الحملة الإعلامية التثقيفية والمبتكرة التي ينظمها المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات بالتزامن مع وصول مهمة مسبار الأمل للمريخ، حيث تستهدف تقديم تجربة فريدة من نوعها للجمهور من خلال التعرف على أقمار كوكب المريخ وهما “فوبوس” و “ديموس”، باستخدام تكنولوجيا حديثة ومتطورة تعتبر الأولى في الشرق الأوسط، لدعم جهود الدولة وبرنامجها الفضائي الواعد لاكتشاف كوكب المريخ.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع الإنتاج والتواصل الرقمي في المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات خالد الشحي، أن “مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ واحد من أكبر التحديات التي شهدتها دولة الإمارات، وأحد أكثر المبادرات جرأةً وابداعاً للوصول إلى الفضاء، لذلك تأتي هذه المبادرة لنشر الوعي حول هذه الحقيقة المهمة، ولا يوجد ما هو أفضل من إحضار قمري المريخ إلى الأرض لتصبح هذه الظاهرة واقعاً نعيشه ولمحة بسيطة عمّا ستبدو عليه الحياة على الكوكب الأحمر”.

كما قال الشحي ” أن التجربة النوعية لظهور أقمار المريخ في سماء الإمارات تهدف إلى إلهام أفراد المجتمع من خلال إثارة الأسئلة العلمية حول بيئة كوكب المريخ، حيث تمّت الاستعانة برافعتين عملاقتين تتجاوز 100 متر وعرض الأقمار من خلال شاشة متطوّرة يصل طولها 40 متراً لجعل القمرين قابلين للرؤية بشكل واقعي من مسافات بعيدة”
كما وأضاف خالد الشحي” تقدم التجربة محاكاة حية حول مشاهدة الأقمار في سماء المريخ، والإجابة على محور الكثير من الدراسات العلمية حول الوصول إلى الفضاء وكوكب المريخ، كما يسهم في إتاحة الفرصة للطلاب والجمهور للتفاعل مع الظاهرة بشكل كبير وتحفيز الطلاب والمهتمين لدراسة علوم الفضاء، ودفعهم للمساهمة في تطوير هذا القطاع الحيوي”.
الجدير بالذكر أنه يتبع كوكب المريخ قمران هما فوبوس Phobos وديموس Deimos، والتي يعتقد أنها كانت كويكبات تم اجتذابها إلى مدار المريخ، وقد تم اكتشافهما عام 1877م، وسميت باسم فوبوس بمعنى الهلع أو الخوف وديموس بمعنى الرعب أو الفزع في الأساطير اليونانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً