مقتل 19 شخصاً في هجومين لمسلحين في نيجيريا

مقتل 19 شخصاً في هجومين لمسلحين في نيجيريا







قتل مسلحون 19 شخصاً على الأقل السبت، في هجومين على قريتين بكادونا شمال غرب نيجيريا، وفق السلطات المحلية الإثنين. ويشهد شمال غرب نيجيريا ووسطها أعمال عنف تشنها عصابات، منذ حوالي عشر سنوات، وتكثف الخطف مقابل فدية وسرقة الماشية.وقال مفوض الشؤون الداخلية في ولاية كادونا صامويل اروان في بيان، إن “المدنيين قتلوا على أيدي عصابات مسلحة في قرية كوتيمشي في …




عناصر من الشرطة النيجيرية (غيتي)


قتل مسلحون 19 شخصاً على الأقل السبت، في هجومين على قريتين بكادونا شمال غرب نيجيريا، وفق السلطات المحلية الإثنين.

ويشهد شمال غرب نيجيريا ووسطها أعمال عنف تشنها عصابات، منذ حوالي عشر سنوات، وتكثف الخطف مقابل فدية وسرقة الماشية.

وقال مفوض الشؤون الداخلية في ولاية كادونا صامويل اروان في بيان، إن “المدنيين قتلوا على أيدي عصابات مسلحة في قرية كوتيمشي في بيرنين جواري وقرية كوجيني في كاجورو”، مشيراً إلى أن عدد الضحايا بلغ 19.

وأضاف، أن “عدة قرويين آخرين أصيبوا بالرصاص”.

ومساء السبت وصل أفراد العصابة على متن دراجات نارية الى قرية كوتيمشي، ونهبوا عدة متاجر وقتلوا 14 شخصاً، وجرحوا عددا آخر، كما جاء في بيان السلطات.

لكن بعض السكان قالوا لوكالة فرانس برس إن 19 شخصا قتلوا في هذا الهجوم.

وفي اليوم نفسه اقتحم مسلحون على دراجات نارية أيضاً قرية كوجيني، فقتلوا خمسة، وأحرقوا منازل ومستودعات وكنيسة، حسب بيان ولاية كادونا.

وفي الشهر الماضي قتل مسلحون 12، وخطفوا 30 آخرين في هجوم على ثلاث قرى بمنطقة بيرنين جواري وولاية كاتسينا المجاورة.

وغالباً ما تختبىء هذه العصابات في مخيمات في غابة روجو التي تمتد عبر أربع ولايات في شمال ووسط نيجيريا، كاتسينا، وزامفارا، وكادونا، والنيجر، وتسعى للكسب المادي لكن بعضها أقام علاقات قوية مع الجماعات الجهادية في شمال شرق البلاد.

وأوقع العنف أكثر من 8 آلاف قتيل منذ 2011 وأرغم أكثر من 200 ألف على الفرار من منازلهم، حسب تقرير لمجموعة الأزمات الدولية في مايو (آيار) 2020.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً