اتهام مقدم برامج إذاعي بالعصيان بموجب قانون استعماري في هونغ كونغ

اتهام مقدم برامج إذاعي بالعصيان بموجب قانون استعماري في هونغ كونغ







وجهت إلى مقدم برامج إذاعي في هونغ كونغ اليوم الإثنين، تهمة العصيان بموجب قانون من الحقبة الاستعمارية البريطانية، بدأت السلطات تطبيقه لوضع حد لمحاولات الانشقاق والمعارضة. وأبلغ عناصر من الشرطة المكلفة الأمن الوطني وان يوو-سينغ، بأربع تهم “بالعصيان” على ما جاء في وثيقة قضائية، وهي المرة الثانية التي يطبق فيه هذا القانون منذ 1997 عندما عادت هذه…




متظاهرون في هونغ كونغ ضد قانون الأمن الصيني (أرشيف)


وجهت إلى مقدم برامج إذاعي في هونغ كونغ اليوم الإثنين، تهمة العصيان بموجب قانون من الحقبة الاستعمارية البريطانية، بدأت السلطات تطبيقه لوضع حد لمحاولات الانشقاق والمعارضة.

وأبلغ عناصر من الشرطة المكلفة الأمن الوطني وان يوو-سينغ، بأربع تهم “بالعصيان” على ما جاء في وثيقة قضائية، وهي المرة الثانية التي يطبق فيه هذا القانون منذ 1997 عندما عادت هذه المستعمرة البريطانية إلى السيادة الصينية.

وتلجأ الشرطة إلى ترسانة قضائية واسعة لملاحقة الناشطين المنادين بالديموقراطية بعد التظاهرات الهائلة التي شهدتها هونغ كونغ في 2019، وغالباً ما تخللها عنف، وأتت هذه الاتهامات بسبب 4 برامج إذاعية يقدمها وانغ.

ويتهم بمحاولة “التحريض على الكراهية، أو الاحتقار، وبتأجيج مشاعر الاستياء” من الحكومة الصينية وحكومة هونغ كونغ، في برامجه فضلاً عن “تحريض المواطنين” على انتهاك القانون.

والمقدم الإذاعي معروف باسم دي جاي “غيغز” ويقدم برامج مكرسة للتظاهرات المنادية بالديموقراطية ووجه نداء للتبرعات لدعم شباب هونغ كونغ الذين فروا إلى تايوان.

ويختلف القانون الذي اتهم بموجبه وانغ عن قانون الأمن القومي الصارم الذي فرضته بكين لوضع حد لحركة الاحتجاجات.

وبعد التظاهرات الضخمة نبش المدعون العامون في هونغ كونغ قانوناً استعمارياً قديماً، واستخدموه في سبتمبر(أيلول) الماضي للمرة الأولى لاتهام مقدم البرامج الإذاعية والناشط المؤيد للديموقراطية تام تاك-تشي.

وأفرج عن هذا الأخير بكفالة بعدما وجهت إليه خمس تهم بالعصيان في انتظار محاكمته، وسيعطي الحكم الذي سيصدر فكرة عن كيفية إدراج العصيان في إطار حرية التعبير المضمون على ما يُقال، في دستور هونغ كونغ المحلي، وإعلانها للحقوق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً