“مصدر” تغلق المرحلة الأولى من الاستحواذ على مشاريع للطاقة النظيفة في أمريكا

“مصدر” تغلق المرحلة الأولى من الاستحواذ على مشاريع للطاقة النظيفة في أمريكا







أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” اليوم الإثنين، استكمال إغلاق المرحلة الأولى من صفقة الاستحواذ على 50% من محفظة مشاريع الطاقة النظيفة بقدرة 1.6 غيغاواط في الولايات المتحدة من شركة “إي دي إف رينوبلز أمريكا الشمالية”. وكانت شركتا “مصدر” و”إي دي إف رينوبلز أمريكا الشمالية” أعلنتا في العام الماضي اتفاق شراكة في 8 مشاريع للطاقة المتجددة، تشمل ثلاث محطات لطاقة…




alt


أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” اليوم الإثنين، استكمال إغلاق المرحلة الأولى من صفقة الاستحواذ على 50% من محفظة مشاريع الطاقة النظيفة بقدرة 1.6 غيغاواط في الولايات المتحدة من شركة “إي دي إف رينوبلز أمريكا الشمالية”.

وكانت شركتا “مصدر” و”إي دي إف رينوبلز أمريكا الشمالية” أعلنتا في العام الماضي اتفاق شراكة في 8 مشاريع للطاقة المتجددة، تشمل ثلاث محطات لطاقة الرياح في ولايتي نبراسكا وتكساس تصل قدرتها الإجمالية إلى 815 ميغاواط، و5 مشاريع للطاقة الشمسية الكهروضوئية في ولاية كاليفورنيا، تم تزويد اثنين منها بنظام بطارية لتخزين الطاقة، ويصل إجمالي طاقتها الإنتاجية إلى 689 ميغاواط من الطاقة الشمسية و75 ميغاواط من الطاقة التي يتم تخزينها ضمن نظام بطارية “ليثيوم أيون”.
ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم، يتواصل البناء في مشاريع طاقة الرياح الثلاثة ضمن هذه المحفظة، ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري في الربع الأول من العام الجاري، وتشمل مشروع محطة “كويوت” لطاقة الرياح بقدرة 243 ميغاواط في مقاطعة سكوري بولاية تكساس، ومشروع محطة “لاس ماجاداس” لطاقة الرياح بقدرة 273 ميغاواط في مقاطعة ويلاسي بولاية تكساس، ومشروع محطة “ميليغان 1” لطاقة الرياح بقدرة 300 ميغاواط في مقاطعة سالين بولاية نبراسكا.
وبدأ التشغيل التجاري لأربع محطات من أصل المشاريع الخمسة في ولاية كاليفورنيا، في مقاطعة “ريفرسايد”، وتشمل محطتي “ديزرت هارفيست 1” و”ديزرت هارفيست 2″، بقدرة إجمالية تبلغ 213 ميغاواط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، بالإضافة إلى محطة “مافريك 1″ و”مافريك 4” بقدرة اجمالية تبلع 309 ميغاواط، أما المشروع الأخير في كاليفورنيا فهو مشروع “بيغ بيو” للطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 128 ميغاواط وهو مزود ببطارية تخزين باستطاعة 40 ميغاواط / 160 ميغاواط في الساعة، ويقع في مقاطعة “كيرن”، وسوف يبدأ التشغيل التجاري للمشروع في نهاية عام 2021.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة “مصدر” محمد جميل الرمحي: “يعد هذا الاتفاق إنجازاً مهماً في إطار تعاوننا مع إي دي إف رينوبلز أمريكا الشمالية، حيث تساهم هذه المشاريع بشكل فاعل في تحقيق أهداف الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة”.
وأكد الرمحي أن الولايات المتحدة توفر فرصة كبيرة للتوسع والنمو باعتبارها ثاني أكبر منتج للطاقة المتجددة في العالم من حيث حجم الطاقة المركبة، وفي حين يشكّل الاستثمار في الطاقة النظيفة أولوية لإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن، فإننا نتوقع ظهور فرص أكبر ضمن هذه السوق”.
من جانبه، أعرب نائب الرئيس التنفيذي الأوّل لمجموعة “إي دي إف” والرئيس التنفيذي لشركة “إي دي إف رينوبلز” برونو بنساسون، عن سعادته بتعزيز الشراكة المتينة بين “إي دي إف” و”مصدر” لتشمل الولايات المتحدة الأمريكية بعد مشاريع عدة تعاونت فيها الشركتان في منطقة الشرق الأوسط.
وقال بنساسون: “تعتبر الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة من القطاعات التي تتمتع بإمكانات كبيرة ومؤهلة للنمو والتطور، وهي أيضاً سوق رئيسية لشركة “إي دي إف رينوبلز” التي استطاعت تحقيق مكانة رائدة على مدى العقود الثلاثة الماضية، سواء في تطوير مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، أو أنظمة بطاريات تخزين الطاقة، ومن خلال هذا التعاون الجديد مع “مصدر”، سنواصل البناء على ما حققناه من نجاحات مشتركة”.
وستباع الطاقة المولّدة من مشاريع المحفظة المتنوعة بموجب عقود طويلة الأجل لمجموعة متنوعة من المتعهدين، بينهم مزودي خدمات المرافق وتجمع إدارة الطاقة.
ووفرت المشاريع الثمانية بالإجمالي أكثر من ألفي وظيفة في قطاع الطاقة النظيفة الأمريكي، وستساهم في تفادي إطلاق أكثر من 3 ملايين طن متري من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً