سائق يدفع ثمن مساعدته لشخص استوقفه للصعود معه

سائق يدفع ثمن مساعدته لشخص استوقفه للصعود معه







برغبة صادقة في مساعدة الآخرين، وبمشاعر ممزوجة بالشفقة والاحساس بأصحاب الحاجة، قرر سائق آسيوي في الخمسينيات من عمره التوقف بمركبته لشخص كان يؤشر بيده لقائدي المركبات من أجل نقله إلى مكان قريب، لكنه لم يدرك حينها أنه سيدفع ثمن هذه المبادرة الأخلاقية بتعريض نفسه للسرقة والتهديد والضرب من قبل ذاك الشخص.

برغبة صادقة في مساعدة الآخرين، وبمشاعر ممزوجة بالشفقة والاحساس بأصحاب الحاجة، قرر سائق آسيوي في الخمسينيات من عمره التوقف بمركبته لشخص كان يؤشر بيده لقائدي المركبات من أجل نقله إلى مكان قريب، لكنه لم يدرك حينها أنه سيدفع ثمن هذه المبادرة الأخلاقية بتعريض نفسه للسرقة والتهديد والضرب من قبل ذاك الشخص.

فبينما كان يمر سائق مركبة خاصة في العقد السادس من العمر من منطقة القوز الصناعية عند انتصاف ليل الواقعة، شاهد شاباً يقف على جانب الطريق ويؤشر بيده طالبا المساعدة للركوب في السيارة، فتوقف وسمح له بالصعود معه بعدما أخبره” الأخير ” بأنه يود الذهاب إلى مكان قريب، وما ان تحركت السيارة عدة امتار حتى تحول صاحب الحاجة الى مجرم لئيم، وبانت نيته الدنيئة باستخدام المسكنة وطلب الحاجة أسلوبا للسرقة والابتزاز ، اذ امسك بالسائق في عنقه وشده اليه وطلب منه اخراج كل ما بحوزته من نقود ، وهدده باستدعاء أصدقائه القريبين من المنطقة للحضور ،وضربه اذا لم يخرج النقود التي في حوزته، فخاف واخرج له 200 درهم ، لكن المجرم لم يكتف بها ومد يده الى الجيب العلوي له واخرج منها 300 درهم أخرى.

كما سرق المجرم الافريقي هاتف السائق وطلب منه الرقم السري لفتحه، قبل ان يفتح باب السيارة لدى توقفها والخروج منها دون ان يلقى اية مقاومة من قبل الضحية الذي فضل خسارة المال على خسارة النفس اذا ما كانت في حوزة اللص اية أسلحة .

واحالت النيابة العامة الى المحكمة الجزائية اليوم المتهم البالغ من العمر 28 عاما، عن تهمتي السرقة بالاكراه والتهديد شفاهة بارتكاب جناية ضد المجني عليه اذا لم يسلمه النقود التي كانت في حوزته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً