50 نائباً جمهورياً يطالبون بايدن بعدم العودة للاتفاق النووي

50 نائباً جمهورياً يطالبون بايدن بعدم العودة للاتفاق النووي







أرسل أكثر من 50 عضواً جمهورياً في مجلس النواب الأمريكي خطاباً إلى الرئيس جو بايدن لحثه على عدم العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران. ونقل موقع “إيران إينترشنال” عن مايك غارسيا، وهو جمهوري من كاليفورنيا، بياناً على موقعه على الإنترنت، أعلن فيه انضمامه إلى غريغ مورفي، وهو عضو برلماني عن ولاية كارولينا الشمالية، إضافة إلى 50 جمهورياً في مجلس …




النائب الجمهوري مايك غارسيا (أرشيف)


أرسل أكثر من 50 عضواً جمهورياً في مجلس النواب الأمريكي خطاباً إلى الرئيس جو بايدن لحثه على عدم العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

ونقل موقع “إيران إينترشنال” عن مايك غارسيا، وهو جمهوري من كاليفورنيا، بياناً على موقعه على الإنترنت، أعلن فيه انضمامه إلى غريغ مورفي، وهو عضو برلماني عن ولاية كارولينا الشمالية، إضافة إلى 50 جمهورياً في مجلس النواب الأمريكي، وكتب غارسيا أن الاتفاق بخصوص برنامج إيران النووي كان “فاشلاً” منذ اليوم الأول، ولم يمنع إيران من أن تصبح نووية، وكان الانسحاب من الاتفاق هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله.

وأوضح النائب الجمهوري أن “حملة الضغط القصوى التي شنتها إدارة ترامب على إيران غيرت ميزان القوى في الشرق الأوسط، وشهدنا منذ ذلك الحين إقامة علاقات أقوى بين المزيد من دول المنطقة وإسرائيل”.

كما شدد غارسيا، بصفته جندياً سابقاً في البحرية الأمريكية قام بمهام حرب في الشرق الأوسط، على أنه يرى بنفسه أهمية مواصلة تعزيز العلاقات مع إسرائيل.

وأكدت الرسالة التي بعث بها 52 نائباً أمريكياً إلى بايدن أن الشرق الأوسط واجه تحديات جديدة، خلال العقد الماضي، وأن هناك حاجة إلى استراتيجية أمريكية جديدة، مقارنة بفترة توقيع الاتفاق النووي، وأنه يجب أن يواصل استراتيجية الحملة الأمريكية للضغط الأقصى على النظام الإيراني.

وكتبوا في الرسالة أن “إدارة باراك أوباما خلقت حالة من زعزعة الأمن في المنطقة من خلال الاستجابة لمطالب إيران، وأن الاتفاق النووي عاد على إيران بمليارات الدولارات، وهي أموال استخدمها النظام الإيراني لدعم الإرهاب في المنطقة”.

وكتب الموقعون على الرسالة أن التساهل مع الحكومة الإيرانية يهدد أمن الأمريكيين وأقرب حليف لها، إسرائيل، وأن الولايات المتحدة لا يجب أن تمنح إيران مليارات الدولارات لدعم الإرهاب وزعزعة استقرار المنطقة وتطوير برنامج الصواريخ الباليستية، وارتكاب انتهاكات جسيمة في مجال حقوق الإنسان على شعبها، في الوقت الذي لم يعد هناك طريق طويل أمام طهران لإنتاج أسلحة نووية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً