صقر غباش يبحث تعزيز العلاقات البرلمانية مع رئيس مجلس الشيوخ الكيني

صقر غباش يبحث تعزيز العلاقات البرلمانية مع رئيس مجلس الشيوخ الكيني







بحث معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، خلال لقائه في مقر الأمانة العامة للمجلس بدبي، كينيث أم. لوساكا رئيس مجلس الشيوخ بجمهورية كينيا، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني بين الجانبين، من خلال تبادل الزيارات وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وتشكل أولوية لدى البلدين، لا سيما على صعيد تفعيل ودعم العلاقات…

بحث معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، خلال لقائه في مقر الأمانة العامة للمجلس بدبي، كينيث أم. لوساكا رئيس مجلس الشيوخ بجمهورية كينيا، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني بين الجانبين، من خلال تبادل الزيارات وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وتشكل أولوية لدى البلدين، لا سيما على صعيد تفعيل ودعم العلاقات الثنائية بين الجانبين.

حضر اللقاء كل من: عائشة البيرق وعفراء العليلي وكفاح الزعابي وأحمد الشحي وعدنان الحمادي أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أعضاء لجنة الصداقة مع البرلمانات الإفريقية، كما حضر اللقاء الدكتور عمر النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، وعفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني بالمجلس.

علاقات

وفي بداية اللقاء رحب غباش برئيس مجلس الشيوخ الكيني، والوفد المرافق له والتأكيد على العلاقات المتميزة بين البلدين منذ تدشين العلاقات الدبلوماسية عام 1982، بالإضافة إلى النمو المطرد في العلاقات الاقتصادية.

وأكد غباش أهمية مثل هذه الزيارات واللقاءات الثنائية، التي تسهم في تعزيز التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات وتفعيل آليات العمل المشترك بين البرلمانات، مشيراً إلى أهمية تعزيز علاقات التعاون البرلماني بين الجانبين من خلال الزيارات أو اللقاءات الفعلية والافتراضية أو على هامش الفعاليات البرلمانية مثل الاتحاد البرلماني الدولي، مما سوف يسهم في تنسيق وتوحيد الرؤى والمواقف حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، والعمل على تبادل الخبرات والممارسات الجيدة والمعارف البرلمانية.

قضايا

تناول اللقاء عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين دولة الإمارات وجمهورية كينيا خاصة قضية الإرهاب والتطرف.

وأشار معالي صقر غباش إلى جهود الإمارات في مكافحة هذه الظاهرة عبر جهود متكاملة على الصعد كافة، وبما يعزز الأمن والسلم الدوليين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً