صفر بلاغات مُقلقة سجلها مخفر شرطة لهباب في 2020

صفر بلاغات مُقلقة سجلها مخفر شرطة لهباب في 2020







تفقد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، مخفر شرطة لهباب. وذلك ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور العميد عبدالله خادم سرور المعصم مدير مركز شرطة بر دبي، رئيس مجلس مديري مراكز الشرطة، والعقيد علي راشد مبارك الكتبي مدير المخفر، والعقيد المهندس الدكتور تميم محمد…

تفقد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، مخفر شرطة لهباب.

وذلك ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور العميد عبدالله خادم سرور المعصم مدير مركز شرطة بر دبي، رئيس مجلس مديري مراكز الشرطة، والعقيد علي راشد مبارك الكتبي مدير المخفر، والعقيد المهندس الدكتور تميم محمد محسن الحاج مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة العامة، والرائد الدكتور عبدالرزاق عبدالرحيم رئيس قسم التفتيش، وعدد من الضباط.

واطلع على إحصائيات مخفر شرطة لهباب التابع لمركز شرطة بر دبي الذي سجل العام الماضي صفراً في أعداد البلاغات المُقلقة، وصفراً في البلاغات المرورية المجهولة، إلى جانب الاطلاع على سير العمل في مكتب السجلات المرورية، حيث سجل المخفر 22 حادثاً مرورياً في عام 2020 مقارنة بـ 42 حادثاً مرورياً في عام 2019.

كما تفقد اللواء المنصوري سير العمل في المبنى الجديد للمخفر، واطلع على مرافقه ومراحل تنفيذ المشروع ونسبة الإنجاز.

وأكد اللواء المنصوري على أهمية مواصلة الجهود التطويرية للارتقاء بمسيرة العمل الشرطي والأمني وفق أفضل الممارسات، وتقديم الخدمات المتميزة ومواصلة جهود التحسين والتطوير في آليات العمل بما يساهم في تعزيز الأمن والأمان وتقديم أفضل الخدمات للقاطنين في منطقة اختصاص المخفر.

انخفاض

وأشاد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري بالانخفاض الملحوظ في مؤشر البلاغات الجنائية ونتائج مستوى الأداء التي حققها مخفر شرطة لهباب، والخطط المعتمدة لديه في توزيع موظفي المخفر سواء من الضباط والأفراد للتعامل مع البلاغات المختلفة، مؤكداً أن شرطة دبي تعمل من أجل ردع وقوع أي جريمة والقبض على مرتكبي الجرائم في أسرع وقت.

كما وأشاد اللواء المنصوري بجهود فرق العمل في مخفر لهباب خلال التعامل والتنسيق مع مختلف الظروف والأوقات وفق استراتيجية واضحة ومنظومة متكاملة، وهو ما ينمّ عن قدرة عالية في التعامل مع الأحداث الطارئة وغير الطارئة، مؤكداً أن جهود العاملين من ضباط وضباط صف وأفراد أسهمت في حل مختلف القضايا في منطقة الاختصاص.

30 عاماً

وخلال جولته في مخفر لهباب، نوه اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري بسنوات العمل التي قضاها كل من الرقيب أول سعيد مبارك الفضيلي، والعريف أول حسن محمد شاهين البلوشي التي امتدت لأكثر من 30 عاماً في خدمة القطاعين الأمني والشرطي، مؤكداً أنهما مثال للضبط والربط العسكري والإخلاص في العمل والحرص على أداء المهام الموكلة إليهم على أحسن وجه لاسيما منع الجريمة والقبض على مرتكبيها.

وحول مهام عمله في شرطة دبي، قال الرقيب أول سعيد مبارك الفضيلي إنه تدرج في المهام الوظيفية في العمل على مدار 32 عاماً من قسم الأحوال ومستودع الأسلحة وصولاً إلى الدوريات، مشيراً إلى حرصه خلال أداء مهام عمله على تطوير مهاراته والتميز في أداء العمل الموكل إليه، والعمل على توعية الجمهور بأهمية الالتزام بقواعد الأمن والسلامة.

وأثنى الرقيب أول سعيد مبارك الفضيلي على الدعم والاهتمام الكبيرين اللذين أولتهما القيادة العامة لشرطة دبي له في تطوير مسيرته المهنية ما أدى إلى مساهمته في الجهود الشرطية في تعزيز الأمن والأمان في إمارة دبي، معبراً عن فخره بالانتماء إلى مؤسسة شرطة دبي.

من جانبه، أعرب العريف أول حسن محمد شاهين البلوشي عن فخره واعتزازه بعمله في القيادة العامة لشرطة دبي لأكثر من 39 عاماً في مختلف الأقسام وبوظائف متنوعة، وتحقيق العديد من الإنجازات من خلال سرعة انتقاله لمواقع البلاغات أو الحوادث المرورية وتعامله معها، إلى جانب تميزه بدقة شديدة التي أصبحت سمة تلازمه في أداء التكاليف الوظيفية، مؤكداً حرصه على إتقان عمله اليومي.

وأضاف إن دعم القيادة العليا في القيادة العامة لشرطة دبي للمورد البشري يُسهم في تطوير قدراتهم ومهاراتهم وتطوير منظومة العمل الشرطي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً