طرد مئات السياسيين من فنادق جنوب السودان لتخلفهم عن سداد فواتير إقامتهم

طرد مئات السياسيين من فنادق جنوب السودان لتخلفهم عن سداد فواتير إقامتهم







طُرد مئات السياسيين في جنوب السودان من الفنادق التي أقاموا فيها خلال عملية السلام، بسبب التخلف عن سداد فاتورة إقامتهم الضخمة، والتي بلغت 50 مليون دولار. وأقام حوالي 300 عضو من مختلف مجموعات المعارضة والحزب الحاكم والجيش في أكثر من 18 فندقاً في جوبا لعدة سنوات.وكان العديد من المشاركين في المفاوضات، الأعضاء في اللجنة الوطنية قبل المرحلة …




فندق في جوبا عاصمة جنوب السودان (أرشيف)


طُرد مئات السياسيين في جنوب السودان من الفنادق التي أقاموا فيها خلال عملية السلام، بسبب التخلف عن سداد فاتورة إقامتهم الضخمة، والتي بلغت 50 مليون دولار.

وأقام حوالي 300 عضو من مختلف مجموعات المعارضة والحزب الحاكم والجيش في أكثر من 18 فندقاً في جوبا لعدة سنوات.

وكان العديد من المشاركين في المفاوضات، الأعضاء في اللجنة الوطنية قبل المرحلة الانتقالية، غير مقيمين في البلاد، بينما اعتبر البعض أنه يجب وضعهم في الفنادق لأسباب أمنية.

وأرسلت هيئة قطاع الضيافة في الشهر الماضي إخطاراً إلى الحكومة لسداد فواتيرها المتأخرة، ولكن دون رد.

وقال ميل قرنق، الذي يمثل جمعية الفنادق والمطاعم في جنوب السودان: “قررنا طرد كل الزبائن التابعين للجنة الوطنية، ويتضمن ذلك السياسيين والضباط الذين جاءوا لتطبيق عملية السلام”.

وأشار إلى أن بعض الأعضاء كانوا يقيمون في الفنادق منذ 3 أو 4 أعوام.

وأعرب أحد السياسيين المطرودين عن استيائه، وقال لوكالة فرانس برس، شرط حجب هويته: “أشعر بالضيق بعد طردنا، ولا أحد يكترث لأمرنا الآن، والكهرباء مقطوعة في غرفنا وليس أمامنا الوقت لحزم حقائبنا، وحتى لو فعلنا، فإلى أين سنذهب؟”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً