6 أسباب تجعل من أبوظبي المكان المثالي لمحبي الطبيعة

6 أسباب تجعل من أبوظبي المكان المثالي لمحبي الطبيعة







تفتخر إمارة أبو ظبي بالكثير من المزايا التي تجعل منها وجهة سياحية مثالية يتطلع الكثيرون لزيارتها والاستمتاع بكل ما تحتوي عليه من حداثة مبهرة وتنوع بيولوجي فريد من نوعه، إضافة إلى الواحات الخضراء الشاشعة وميزات كثيرة أخرى. فيما يلي مجموعة من أفضل المواقع الطبيعية وأكثرها إثارة للدهشة في أبو ظبي، بحسب ما أوردت صحيفة تايمز أوف إنديا …




مدينة أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة


تفتخر إمارة أبو ظبي بالكثير من المزايا التي تجعل منها وجهة سياحية مثالية يتطلع الكثيرون لزيارتها والاستمتاع بكل ما تحتوي عليه من حداثة مبهرة وتنوع بيولوجي فريد من نوعه، إضافة إلى الواحات الخضراء الشاشعة وميزات كثيرة أخرى.

فيما يلي مجموعة من أفضل المواقع الطبيعية وأكثرها إثارة للدهشة في أبو ظبي، بحسب ما أوردت صحيفة تايمز أوف إنديا أونلاين:

محمية الوثبة

alt

ازدهرت محمية الوثبة للأراضي الرطبة في أبو ظبي في السنوات الأخيرة بما تضم من بحيرات خلابة. تقع على بعد 30 دقيقة فقط بالسيارة خارج مدينة أبو ظبي. أصبحت المحمية الموقع الأول في المنطقة الذي يتم إدراجه في القائمة الخضراء للمناطق المحمية في عام 2018.

تشتهر المحمية بشكل خاص بعدد طيور النحام الكبير الذي يصل إلى 4000 طير خلال فصلي الخريف والربيع. كما أنها تستضيف أكثر من 250 نوعاً من الطيور و37 نوعاً من النباتات ومجموعة واسعة من الحياة البحرية. يمكن للمرء أن يقوم بجولة على الأرجل لاستكشاف ومراقبة طيور النحام، والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة التي تمنحه فرصة لمشاهدة السحالي ذات الذيل الشوكي والثعالب الحمراء والنسور المرقطة والأصناف الجميلة من اليعسوب.

منتزه مانغروف الوطني

إضافة إلى توفير موطن آمن ومحمي لمئات الطيور والأنواع البحرية، تساعد غابات المنغروف في تنقية الغلاف الجوي من ثاني أكسيد الكربون، وتعزز التنوع البيولوجي وتساعد في مكافحة الاحتباس الحراري، وتعمل بمثابة مصدات طبيعية للرياح، وتحمي من موجات المد والجزر وتنقية المياه المحيطة. يمكن للسائح استخدام قوارب الكاياك والتجديف بها عبر المياه التي تحيط بها الأشجار من جميع الجهات.

ويمكن للمرء أن يشاهد ناطحات السحاب الشاهقة في أبوظبي من هذا الموقع، ويستمتع بأصوات المياه التي ترتطم بالقارب أثناء جولته. خلال الجولة في المنتزه، يمكن مشاهدة أسراب طيور النحام المرقطة إضافة إلى 60 نوعاً آخر من الطيور التي تعيش في المنطقة، فضلاً عن الأسماك وسرطان البحر في المياه الهادئة.

مستشفى أبو ظبي للصقور

تأسست مستشفى أبو ظبي للصقور (ADFH) من قبل هيئة البيئة في أبوظبي في عام 1999 وفتحت أبوابها لبرنامج سياحي حاز على جوائز في عام 2007. وتعد مؤسسة عالمية رائدة في مجال طب وأبحاث الطيور. تعالج المستشفى أكثر من 11000 صقر كل عام، وأصبحت الآن من المعالم السياحية الرئيسية في أبو ظبي، إذ تقدم جولات لمدة ساعتين للحصول على نظرة ثاقبة فريدة في تاريخ رياضة تربية الصقور. ومن المعروف بأن تربية الصقور له تاريخ عريق في دولة الإمارات العربية المتحدة، حتى أنها تمتلك جوازات سفر خاصة بها ويمكنها السفر في مقصروات الركاب على الطائرة بمقاعد خاصة بها.

محمية جزيرة الحيوانات، جزيرة صير بني ياس

بعد نقص الموارد الطبيعية فيها، تم إنقاذ جزيرة صير بني ياس من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم تحويل الجزيرة إلى موطن لآلاف الحيوانات وملايين الأشجار والنباتات.

تعتبر جزيرة صير بني ياس ملاذًا للطيور بالإضافة إلى محمية للحياة البرية، وهي مكان رائع لتجربة الطبيعة من خلال أنشطة مختلفة مثل الجولات الثقافية والتاريخية وركوب الدراجات الجبلية ورحلات السفاري والمغامرات والتجديف بالكاياك وحتى الغوص بحثًا عن اللؤلؤ. تحتوي الجزيرة على أكثر من 200 نوع من الطيور إضافة إلى حيوانات المها العربي والنعام الصومالي والغزلان والزرافات والدلافين.

شاطئ السعديات ومحمية مروح البحرية

تم تصنيف أكثر من 80 ٪ من السلاحف البحرية في العالم على مدى الأجيال الثلاثة الماضية على أنها مهددة بالانقراض من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، حيث وقعت ضحية للتنمية الساحلية و الصيد والحطام البحري والتلوث والإفراط في الاستغلال للحومها وبيضها. ولكن في أبو ظبي تتمتع هذه السلاحف بالحماية الكاملة في محمية مروح للمحيط الحيوي (MBR). تعد المحمية مهمة أيضاً للنظم البيئية البحرية والساحلية، فهي موطن لأكثر من 70 ٪ من الطيور المهاجرة في أبو ظبي، وتضم ثاني أكبر مجموعة من أبقار البحر وأكثر من 150 نوعًا من الأسماك والدلافين. كما يجذب الخط الساحلي الممتد لشاطئ السعديات، برماله البيضاء ومياهه الفيروزية ووسائل الترفيه على الشاطئ، عددًا كبيرًا من الزوار للاسترخاء والاستمتاع وإلقاء نظرة على السلاحف البحرية.

جزيرة بوطينة

تعد جزيرة بوطينة واحدة من 28 مرشحًا نهائياً رسمياً لـ “عجائب الطبيعة السبع الجديدة”، وهي محمية طبيعية خاصة.

الأرخبيل الصغير غني بالتنوع البيولوجي ويقع داخل محمية مروح البحرية. تعتبر جزيرة بوطينة أول وأكبر محمية بحرية حددتها اليونسكو في المنطقة. يُمنع صيد الأسماك وجمع بيض السلاحف في الجزيرة. يمكن العثور على الطيور البحرية، مثل طائر الفلامنغو والعقاب، وأنواع متنوعة من الدلافين، وسلاحف منقار الصقر وثاني أكبر مجموعة من أبقار البحر في الجزيرة وحولها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً