وايرد الأمريكية: “مسبار الأمل” سيعمق فهمنا للأرض من خلال مراقبة المريخ

وايرد الأمريكية: “مسبار الأمل” سيعمق فهمنا للأرض من خلال مراقبة المريخ







نشرت مجلة “وايرد” الأمريكية المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا تقريراً مطولاً حول مسبار الأمل الذي من المرتقب وصوله إلى مداره حول كوكب المريخ يوم الثلاثاء المقبل (التاسع من فبراير 2021)، أكدت فيه أن المسبار سيرسل معلومات قيّمة عن كوكب المريخ وصورة متكاملة عن الغلاف الجوي للكوكب الأحمر لتعميق فهم البشرية حول مصادر المياه على الكوكب، والسبل…

نشرت مجلة “وايرد” الأمريكية المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا تقريراً مطولاً حول مسبار الأمل الذي من المرتقب وصوله إلى مداره حول كوكب المريخ يوم الثلاثاء المقبل (التاسع من فبراير 2021)، أكدت فيه أن المسبار سيرسل معلومات قيّمة عن كوكب المريخ وصورة متكاملة عن الغلاف الجوي للكوكب الأحمر لتعميق فهم البشرية حول مصادر المياه على الكوكب، والسبل الممكنة للعيش عليه، ولكن الأهم من ذلك أن المعلومات التي سيحصل عليها العلماء بعد وصول المسبار إلى مدار المريخ ستساعد على فهم التحولات التي تجري على كوكب الأرض وذلك لوجود أوجه تشابه كثيرة بين الكوكبين.

وأوردت المجلة الأمريكية المتخصصة في تقريرها لقاءً حصرياً أجرته مع المهندس عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”، أشار فيه إلى الاهتمام الكبير الذي وضعته حكومة دولة الإمارات بهذا المشروع، وأنه استثمار الدولة فيه لم يكن مادياً فقط، بل استثمار كبير في تطوير الكوادر الإماراتية الشابة وإتاحة فرصة تاريخية لـ200 مهندسة ومهندس إماراتي من بناء مشروع طموح مثل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ من شأنه وضع دولة الإمارات بين 5 دول أرسلت مهمات إلى الكوكب الأحمر.

وأعرب شرف في مقابلته مع المجلة عن ثقته الكاملة بأن العمل الذي قام به الفريق، أنتج مشروعاً فضائياً متكاملا وقادرا على الوصول وتخطي المراحل الصعبة من المهمة والوصول إلى مداره وأداء مهمته.

وأشار إلى أن مسبار الأمل سيتيح ولأول مرة في العالم للعلماء والأكاديميين حول العالم فرصة مراقبة الغلاف الجوي للمريخ على مدار اليوم وفي مختلف فصول السنة، إلا أن دور المشروع الأهم يكمن في الوصول إلى فهم أكبر للتحديات التي تواجه البشرية جمعاء، كالتغير المناخي وغيرها، والوصول إلى معلومات وبيانات دقيقة من خلال المسبار للخروج بمعطيات جديدة تساعد على إيجاد حلول وسبل جديدة للحفاظ على كوكب الأرض وحمايته. وهذا هو الهدف الأكبر لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.

ونوه التقرير إلى أن هذه الأهداف الكبرى للمشروع هي ما تجعل فريق عمل مسبار الأمل، يشعر بحجم المسؤولية على عاتقهم ولذلك فإنه على الرغم من أن أياما قليلة متبقية على موعد الوصول المرتقب للمسبار إلى مدار المريخ، إلا أن هذه الأيام تمضي يشوبها والترقب والأمل بين أفراد فريق العمل.

ويشار إلى أن مجلة “وايرد” الأمريكية واسعة الانتشار تأسست عام 1993، وتغطي بشكل رئيسي مواضيع التكنولوجيا والأعمال. ومنذ تأسيس المجلة، نشرت فيها تغطيات حصرية لأحداث ومواضيع متخصصة ذات أهمية عالمية، ويكتب فيها نخبة من أبرز الصحفيين والخبراء والمحللين المتخصصين

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً