الجيش السنغالي يهاجم انفصاليين في جنوب البلاد

الجيش السنغالي يهاجم انفصاليين في جنوب البلاد







جدد الجيش السنغالي هجومه في منطقة كازامانس جنوب البلاد، فيما اتهمه المتمردون الانفصاليون الأربعاء بإحياء النزاع الذي أوقع آلاف القتلى، منذ 1982 بعد أعوام من الهدوء. ومنذ بداية العملية العسكرية في 26 يناير (كانون الثاني)، سُمعت طلقات في زيغنشور، أكبر مدن كازامانس، على الحدود مع غينيا بيساو، وفق شهادات نقلتها الصحافة السنغالية.وأكد سكان قرى حدودية في غينيا بيساو لفرانس برس، …




جنود سنغاليون على الحدود مع غامبيا (أرشيف)


جدد الجيش السنغالي هجومه في منطقة كازامانس جنوب البلاد، فيما اتهمه المتمردون الانفصاليون الأربعاء بإحياء النزاع الذي أوقع آلاف القتلى، منذ 1982 بعد أعوام من الهدوء.

ومنذ بداية العملية العسكرية في 26 يناير (كانون الثاني)، سُمعت طلقات في زيغنشور، أكبر مدن كازامانس، على الحدود مع غينيا بيساو، وفق شهادات نقلتها الصحافة السنغالية.

وأكد سكان قرى حدودية في غينيا بيساو لفرانس برس، سماع أصوات انفجارات قوية الأربعاء، على الناحية السنغالية من الحدود حيث توجد معسكرات للمتمردين في الغابة.

وقال مسؤول عسكري سنغالي كبير لفرانس برس في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي: “نشن عملية قي قطاع غابة بيلاس ضد الجماعات المسلحة”.

وأضاف أن العملية تهدف إلى “دعم وتأمين السكان ليتمكنوا من القيام بأنشطتهم في هدوء. في الوقت نفسه، نحارب الأنشطة غير الشرعية مثل تجارة الأخشاب، ومخدر القنب الهندي”.

ورغم مرور أكثر من أسبوع على بداية العملية، لم ينشر الجيش حصيلتها.

ونفى مسؤول عسكري خبر مقتل ثلاثة من عناصره الذي أعلنته حركة القوى الديموقراطية بكازامانس.

من جهتها، اتهمت الحركة المتمردة داكار الأربعاء في منشور على موقعها الالكتروني بـ”إشعال الحرب مرة أخرى في كازامانس”.

وأضافت “لن يكون هناك حل وسط مع الذين أشعلوا النار وسفكوا الدماء في كازامانس”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً