«قضاء أبوظبي» تعد اختصاصيين لتنفيذ «وديمة»

«قضاء أبوظبي» تعد اختصاصيين لتنفيذ «وديمة»







كشفت المستشارة عليا الكعبي، مديرة نيابة الطفل في دائرة القضاء أبوظبي أنه تم تأهيل 104 اختصاصيين سيوكل إليهم تنفيذ كافة المهام والإجراءات الواردة في قانون حماية الطفل «وديمة»، مثمنة في الوقت نفسه الجهود التي تقوم بها هيئة الطفولة المبكرة بإمارة أبوظبي بالتعاون مع دائرة القضاء وكذلك الجهات المعنية الأخرى.

كشفت المستشارة عليا الكعبي، مديرة نيابة الطفل في دائرة القضاء أبوظبي أنه تم تأهيل 104 اختصاصيين سيوكل إليهم تنفيذ كافة المهام والإجراءات الواردة في قانون حماية الطفل «وديمة»، مثمنة في الوقت نفسه الجهود التي تقوم بها هيئة الطفولة المبكرة بإمارة أبوظبي بالتعاون مع دائرة القضاء وكذلك الجهات المعنية الأخرى.

وأضافت أن «اختصاصي الطفل» هو مصطلح ورد في القانون رقم 3 لسنة 2016 بشأن قانون الطفل «وديمة» ويعرف اختصاصي حماية الطفل، بأنه الشخص المرخص والمكلف من السلطات المختصة أو الجهات المعنية بالمحافظة على حقوق الطفل وحمايته في حدود اختصاصه، مشيرة بأنه تم استحداث هذه الصفة لضمان حماية الأطفال وصون حقوقهم في المجتمع من كافة صور الاعتداء.

وتابعت:«في هذا الإطار تم إعداد كوادر وطنية مؤهلة للعمل في نظام موحد لحماية الطفل عبر استراتيجيات ممنهجة لمنع الإساءة أو الإهمال، ورفع كفاءة البلاغ عن الحالات والتعامل معها بفعالية، فضلاً عن إعطاء هذه الفئة صفة الضبطية القضائية».

مهام

وأضافت المستشارة عليا الكعبي:«أعطت المادة رقم 40 من قانون الطفل «وديمة»، اختصاصي حماية الطفل دورين أساسيين، يتمثل الدور الأول في التدخل الوقائي ويكون في جميع الحالات التي يتبين فيها أن صحة الطفل وسلامته البدنية والنفسية والأخلاقية والعقلية مهددة ومعرضة للخطر».

وتابعت:«وأما الدور الثاني فيتمثل في التدخل العلاجي، والذي يكون بعد تعرض الطفل لحالات الاعتداء أو الإهمال، مضيفةً بأن (القانون أسند لاختصاصي حماية الطفل مهمة تلقي البلاغات بخصوص تعرض الأطفال إلى أي من أشكال العنف التي نص عليها القانون، وفي حال وقوع ضرر أو خطر محدق تجاه الأطفال، فإن القانون أعطى الاختصاصي دوراً مهماً يجيز له إخراج الطفل من المكان الذي يتواجد فيه ووضعه في مكان آمن».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً