تعبئة في أوروبا للحصول على اللقاحات ضد كورونا

تعبئة في أوروبا للحصول على اللقاحات ضد كورونا







تسعى دول الاتحاد الأوروبي الخاضعة لقيود صارمة بعد انتشار نسخ جديدة من فيروس كورونا إلى تسريع حملات التطعيم لمكافحة الوباء، بعد إعلان مختبرات عدة زيادة كميات اللقاحات التي ستوفرها. وفي مؤشر يدفع إلى التفاؤل خففت إيطاليا، وبولندا، خلافا لجاراتها الأوروبية، الإثنين إجراءات مكافحة كورونا، وأعادت فتح المتاحف خاصةً.ووعد مختبر بايونتيك الألماني أمس الاثنين، بتسليم الاتحاد الأوروبي …




أطباء ألمان في مركز تطعيم ضد كورونا (أرشيف)


تسعى دول الاتحاد الأوروبي الخاضعة لقيود صارمة بعد انتشار نسخ جديدة من فيروس كورونا إلى تسريع حملات التطعيم لمكافحة الوباء، بعد إعلان مختبرات عدة زيادة كميات اللقاحات التي ستوفرها.

وفي مؤشر يدفع إلى التفاؤل خففت إيطاليا، وبولندا، خلافا لجاراتها الأوروبية، الإثنين إجراءات مكافحة كورونا، وأعادت فتح المتاحف خاصةً.

ووعد مختبر بايونتيك الألماني أمس الاثنين، بتسليم الاتحاد الأوروبي ما يصل إلى 75 مليون جرعة إضافية من لقاحه في الربع الثاني من العام. وينوي تحالف بايونتيك فايزر “زيادة التسليم اعتبارا من 15 فبراير(شباط)”.

وأوضح شيرك بوتينغ المدير المالي للشركة أن الهدف هو تسليم “الجرعات التي التزمنا بها في الربع الأول” إضافةً إلى “75 مليون جرعة إضافية إلى الاتحاد الأوروبي في الربع الثاني” بموجب العقود الحالية.

وعقد اجتماع أمس في برلين بين المسؤولين الألمان وشركات الأدوية لمحاولة إنعاش حملة التطعيم البطيئة في ألمانيا، كما في دول أوروبية عدة.

ورأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن التسليم “الأبطأ” في الاتحاد الأوروبي، سببه رفض الأوروبيين إصدار تراخيص على وجه السرعة كما فعل البريطانيون.

وأكدت “صحيح أن العملية أبطأ على صعيد بعض النقاط إلا أن ثمة أسباباً لذلك” موضحةً أن المفاوضات مع المختبرات كانت شاقة خاصة على مسؤوليتها على احترام مهل التسليم.

وتحمل وسائل الإعلام الألمانية بقوة على الاتحاد الأوروبي المتهم بالتأخر في طلب اللقاحات، والتفاوض السيء.

وسيعمد مختبر أسترازينيكا الذي صب المسؤولون الأوروبيون جام غضبهم عليه بسبب تأخره في تسليم اللقاحات، في نهاية المطاف إلى زيادة تسليم لقاحه الذي رخص منذ الجمعة في الاتحاد الأوروبي بنسبة 30% في الربع الأول من السنة الحالية.

وأكدت أسترازينيكا أنها لن تتمكن من تسليم سوى “ربع” الجرعات التي وعدت بها الاتحاد الأوروبي بسبب “انخفاض إنتاح” أحد مصانعها في اوروبا. إلا ان الاتحاد الأوروبي اتهمها ضمنا بتفضيل المملكة المتحدة على حساب التزامات تعاقدية مع بروكسل.

وقالت المديرة العامة للصحة في المفوضية الأوروبية ساندرا غالينا بامتعاض: “الجداول الزمنية ملزمة” متحدثة عن “مشكلة فعلية” للدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

إلا أن رئيسة المفوضية أورسولا فون ديرلايين أكدت أن الاتحاد الأوروبي متمسك بتلقيح 70% من البالغين “بحلول نهاية الصيف”.

وأعلنت شركة باير الألمانية العملاقة أنها ستنتج اعتبارا من 2022 لقاحاً طورته منافستها “كيورفاك”، وأنها تنوي إنتاج 160 مليون جرعة في 2022.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً