قصة “نيباه” الذي بدأوا يحذّرون من عودته كوباء عالمي 

قصة “نيباه” الذي بدأوا يحذّرون من عودته كوباء عالمي 







اسم Sungai Nipah هو لبلدة في ماليزيا، وأيضا لفيروس موصوف في سجلات “منظمة الصحة العالمية” بمعد وقاتل، الى درجة أن سينمائيين نسجوا من خطره قصة حولوها في 2011 الى فيلم سمّوه Contagion أو “عدوى” الهوليوودي المرعب، واستوحوا القسم المتعلق فيه بالخفافيش والخنازير، من ظهوره في 1997 على عامل من أبناء تلك البلدة في مزرعة لتربية الخنازير، ففتك بخلاياه العصبية والتنفسية وجعله …

........

اسم Sungai Nipah هو لبلدة في ماليزيا، وأيضا لفيروس موصوف في سجلات “منظمة الصحة العالمية” بمعد وقاتل، الى درجة أن سينمائيين نسجوا من خطره قصة حولوها في 2011 الى فيلم سمّوه Contagion أو “عدوى” الهوليوودي المرعب، واستوحوا القسم المتعلق فيه بالخفافيش والخنازير، من ظهوره في 1997 على عامل من أبناء تلك البلدة في مزرعة لتربية الخنازير، ففتك بخلاياه العصبية والتنفسية وجعله القتيل الأول، لذلك سمّوه “فيروس نيباه” المحذرة من عودته تقارير صدرت حديثا، وتتوقع أن ينافس “كورونا” المستجد بالفتك والشراسة، اذا ما انتشر.

الفيروس الذي قتل 105 من 265 أصابهم بعد انتشاره الأولي في 1998 بماليزيا، يتبرعم في خلايا الانسان والحيوان معا، خصوصا في الخنازير، كما بما يسمونه “خفافيش الفاكهة” المعروفة بكبر أحجامها، وبانتشارها في اليمن والصومال والسودان وأفريقيا الوسطى وغيرها، وفقا لما تستخرج “العربية.نت” من سيرته الوارد منها مزيد من المعلومات في الفيديو المعروض أدناه، وهو وثائقي أعدوه في 1999 بعد عزله ذلك العام ودراسته والتعرف الى خطره المحذرة منه هيئات صحية عالمية.

أول مكافحات لجأوا اليها ضد “نيباه” الذي تسبب بأكثر من 700 حالة مرضية بشرية منذ مايو 2018 حتى أواخر العام الماضي، فقتل بين 50 الى 75 % من المصابين، هو الاسراع الى مزارع تربية الخنازير، حيث تم قتل الملايين منها. لكن ما نسمعه في الفيديو من مختصين بالفيروس هو خطر انتشاره بين البشر، لأن نسبة قتله للمصابين عالية جدا، لذلك اعتبروه أشد شراسة وفتكا من المستجد الكوروني نفسه.

التهاب بالدماغ ولو بعد الشفاء

أما أعراضه بعد انتقاله من انسان لآخر، أو من حيوان لانسان عبر الاتصال المباشر، فمنها سعال وصداع وضيق بالتنفس، قد يؤدي بصاحبه اذا احتدم بعد يوم أو يومين الى التعرض لغيبوبة، حتى والتهاب بالدماغ “ولو بعد الشفاء” فيما لو حالفه الحظ وخرج متعافيا، علما أنه لا يوجد للآن أي لقاح يتصدى له ويمنع عدواه، سوى الوقاية، أي كما الحالة مع المستجد حتى الآن، الى أن تثبت اللقاحات العكس.

وأهم خطوات الوقاية هي عدم الاتصال المباشر بالخنازير المريضة وأماكن عيشها، ولا بالخفافيش ومجالات تحركها، وبالذات عدم شرب عصارة نخيل التمور الخام، فقد تم تصوير خفافيش وهي تشرب من “النسغ” أو انزيم التمر أثناء جمعه في الجرار من أعالي الأشجار، بحسب ما يتضح من الصورة المنشورة، كما مما نشرته “العربية.نت” في خبر آخر من موقعها أمس، نقلا عن تقرير ورد في صحيفة “الغارديان” البريطانية يوم الجمعة، وحذر من تفشي الفيروس في الصين بمعدل وفيات يصل إلى 75% ومن امكانية تسببه بجائحة عالمية مقبلة أخطر من كورونا.

خفاش صوّروه يشرب من نسغ التمر النازف كالإنزيم من جذع النخلة الى جرة يضعونها ليتجمع فيها

من المعلومات عن “نيباه” أيضا، أن أعراضه تبدأ بالظهور بعد 3 الى 14 يوما، وأن خطره يحيط أكثر بالعاملين في المستشفيات والقائمين على رعاية المصابين، كما بالمتعاملين مع الخنازير، وبالصابين به من البشر، وخطر تسببه بالموت يشمل كافة الأعمار والمستويات.

أما الدول التي ابتليت به أكثر من سواها، فهي ماليزيا وسنغافورة وبنغلادش والهند، حيث شهت الأخيرة في 1999 وفاة أول ممرضة كانت تعالج مصابين، ففارقت الحياة بعمر 31 سنة تقريبا، ثم تلاها وفاة 18 آخرين في مقاطعات مختلفة، اضافة الى عزل المشتبه بحالاتهم في حجر صحي، لم تثبت محاولات العلاج خلاله جدواها الا لدى من كانت اصاباتهم أقل من اصابات المتوفين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً