تطوير طريق سيح شعيب الفاية بـ 100 مليون درهم

تطوير طريق سيح شعيب الفاية بـ 100 مليون درهم







أعلن مركز النقل المتكامل، وشركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة)، عن إنجاز أعمال مشروع تطوير طریق سیح شعیب – الفاية (E75)، وتحويله إلى طريق مزدوج من تقاطع طريق الشيخ محمد بن راشد (E311) إلى تقاطع شارع الإمارات (E611)، بكلفة نحو 100 مليون درهم.

ff-og-image-inserted

المشروع يوفر أفضل معايير السلامة المرورية

أعلن مركز النقل المتكامل، وشركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة)، عن إنجاز أعمال مشروع تطوير طریق سیح شعیب – الفاية (E75)، وتحويله إلى طريق مزدوج من تقاطع طريق الشيخ محمد بن راشد (E311) إلى تقاطع شارع الإمارات (E611)، بكلفة نحو 100 مليون درهم.

وأنجز الطرفان المشروع بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وشركة أدنوك، وبلدية أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع، وعدد من الجهات الأخرى ذات العلاقة.

وأكد مركز النقل المتكامل أن المشروع سيرفع كفاءة الطريق ويسهل حركة المرور ونقل البضائع من وإلى مدينة أبوظبي، حيث يعد طريق الفاية سيح شعيب E75 من الطرق الرئيسة للشاحنات بين دبي وأبوظبي والعين.

وأفادت «مساندة» بأن المشروع تضمن تطوير طريق سيح شعيب – الفاية (E75) في المنطقة الواقعة بين تقاطع طريق الشيخ محمد بن راشد (E311)، وتقاطع شارع الإمارات (E611) بطول 10 كيلومترات.

وبينت أن المشروع تضمن تنفيذ ازدواج الطريق بمسارين مع جزيرة وسطية، إضافة إلى تطوير التقاطع القائم على طريق (E611)، عبر تنفيذ معبر سفلي، وتمديد النفق القائم بحيث يسمح بحركة المرور في الاتجاهين بشكل منفصل، كما اشتمل على تمديد نفق عبور الجمال، وإزالة الدوار القائم حالياً عند منطقة الغدير، وإنشاء دوار جديد يحقق إمكانية الوصول والربط مع منطقة الغدير القائمة والمخططات المستقبلية للمنطقة، إلى جانب تطوير شبكة إنارة الطريق، وإنشاء شبكة لتصريف مياه الأمطار. وأكدت «مساندة» التزامها في تنفيذ المشروع بمتطلبات الاستدامة البيئية للمرافق والخدمات والآليات، وذلك من خلال استخدام مواد معاد تصنيعها في طبقات رصف الطريق، واستخدام مواد لتعزيز طبقات رصف الطريق لتقليل حجم الأسفلت، وذلك وفقاً لأعلى المعايير العالمية. وحرصت «مساندة» و«النقل»، خلال تنفيذ المشروع، على تحقيق أفضل معايير السلامة المرورية، وتحقيق التدفق المروري الآمن، بما يضمن تعزيز مكونات البنية التحتية، وكذلك تحقيق تطلعات المجتمع نحو إيجاد الطرق الآمنة ذات معايير السلامة العالمية، بما يتماشى مع الرؤية المستدامة للدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً