سلامة بن رفيع.. ريادة في طب الطوارئ

سلامة بن رفيع.. ريادة في طب الطوارئ







فتحت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، الأبواب واسعة أمام ابنة الإمارات، وقدمت لها كل الدعم والمساعدة، لمواصلة التعلم والتطور، حتى وصلت إلى أعلى المراتب، وتبوأت أعلى المناصب القيادية في «صحة»، ومرافقها الطبية، ومنهن الدكتورة سلامة جمال حسين محمد بن رفيع، مدير إدارة الجاهزية واستمرارية الأعمال في «صحة».

فتحت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، الأبواب واسعة أمام ابنة الإمارات، وقدمت لها كل الدعم والمساعدة، لمواصلة التعلم والتطور، حتى وصلت إلى أعلى المراتب، وتبوأت أعلى المناصب القيادية في «صحة»، ومرافقها الطبية، ومنهن الدكتورة سلامة جمال حسين محمد بن رفيع، مدير إدارة الجاهزية واستمرارية الأعمال في «صحة».

وتعد الدكتورة سلامة، من خريجات الدفعة الأولى من برنامج الإقامة لطب الطوارئ في الإمارات، والمعتمد من مجلس الاعتماد للتعليم الطبي العالي، حيث تلقت تدريبها في مختلف التخصصات والمستشفيات، التابعة لشركة «صحة».

بعد إكمالها برنامج الإقامة، التحقت الدكتورة سلامة بمستشفى توام، التابع لشركة «صحة»، اختصاصي طب الطوارئ، وبعد بضع سنوات، انضمت للعمل في قسم الجاهزية واستمرارية الأعمال في «صحة»، بمنصب مدير تخطيط للطوارئ، وجمعت بين العمل الإداري، وعملها طبيبة طوارئ.

واصلت مسيرتها العملية مع شركة «صحة»، التي وفرت لها كل الدعم وتمت ترقيتها إلى استشاري طب الطوارئ، إلى جانب منصبها مدير تخطيط الطوارئ في إدارة الجاهزية، ومن ثم تبوأت منصب مدير الجاهزية واستمرارية الأعمال في شركة «صحة».

وتقدمت الدكتورة سلامة بن رفيع، بالشكر للقيادة الرشيدة، على دعمها اللا محدود للإماراتيات، وإتاحة الفرصة لهن للمشاركة في تقدم دولة الإمارات، وكذلك الدعم الكبير الذي قدمته القيادة للقطاع الصحي والعاملين فيه، خاصة أبناء الإمارات، الذين تلقوا الدعم والتشجيع، لمواصلة مسيرتهم العلمية، واكتساب الخبرات والترقي، حتى أصبحوا قادة في القطاع الصحي.

وقالت إن شركة «صحة»، أتاحت لها الفرصة للعمل ومواصلة التعليم واكتساب الخبرات، حيث حصلت على درجة الماجستير التنفيذي في إدارة الرعاية الصحية، وتواصل حالياً تعليمها لنيل درجة الدكتوراه، في الريادة في القيادة في القطاع الصحي، وأتاحت لها شركة «صحة»، قبل ذلك، الفرص التدريبية، بعد تخرجها من جامعة الإمارات العربية المتحدة عام 2008.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً