كوريا الجنوبية تطلب دعم قطر لحل قضية احتجاز إيران لناقلة النفط

كوريا الجنوبية تطلب دعم قطر لحل قضية احتجاز إيران لناقلة النفط







قالت وزارة الخارجية الكورية اليوم الخميس، إن النائب الأول لوزيرة الخارجية تشوي جونغ-غون زار قطر أمس للمطالبة بتقديم الدعم لحل قضية احتجاز ناقلة النفط الكورية وطاقمها من قبل إيران. وذكرت الوزارة إن نائب الوزير تشوي اجتمع مع كبار المسؤولين القطريين، بما يشمل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ووزير الدولة للشؤون…




جانب من اللقاء القطري - الكوري الجنوبي (يونهاب)


قالت وزارة الخارجية الكورية اليوم الخميس، إن النائب الأول لوزيرة الخارجية تشوي جونغ-غون زار قطر أمس للمطالبة بتقديم الدعم لحل قضية احتجاز ناقلة النفط الكورية وطاقمها من قبل إيران.

وذكرت الوزارة إن نائب الوزير تشوي اجتمع مع كبار المسؤولين القطريين، بما يشمل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ووزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي، واتفق معهم على مواصلة التعاون الوثيق بين البلدين في مجالات البناء والطاقة والصحة وعلى المسرح الدولي مثل الأمم المتحدة.

وجاءت زيارة تشوي إلى قطر في أعقاب زيارة إلى إيران، بعد أن احتجزت إيران ناقلة نفط كورية جنوبية وطاقمها البالغ عدده 20 شخصاً بمن يشمل خمسة كوريين جنوبيين، منذ 4 يناير (كانون الثاني) بدعوى التلوث البيئي. وجرت المفاوضات بين كوريا الجنوبية وإيران بشأن الإفراج عن السفينة المحتجزة في طهران لكنها لم تحرز تقدماً يذكر.

وقالت الوزارة في بيان لها إن “نائب الوزير تشوي… طلب من الجانب القطري تقديم ​​أقصى قدر ممكن من الدعم لحل المسألة المتعلقة باستيلاء إيران الأخير على السفينة الكورية الجنوبية”.

وأشاد تشوي خلال لقائه مع كبار مسؤولي السياسة الخارجية القطريين بإعلان القمة الأخير الذي تبنته دول مجلس التعاون الخليجي، بما يشمل المملكة العربية السعودية، في خطوة لإعادة العلاقات مع قطر، وفقاً لما ذكرت وزارة الخارجية.

وذكر تشوي اليوم الخميس عند وصوله إلى كوريا الجنوبية أنه يعتقد أنه ستكون هناك خطوة “سريعة” تتخذها إيران فيما يتعلق بالسفينة المحتجزة وبحارتها.

وقال للصحفيين في مطار إنتشون الدولي في غرب سيئول: “على الرغم من أن زيارتي إلى إيران لم تسفر عن الإفراج المبكر (عن السفينة)، فقد خطت كوريا الجنوبية وإيران خطوة كبيرة نحو تلك النتيجة”.

من ناحية أخرى، قالت الخارجية الكورية إن إيران قدمت اقتراحاً باستخدام أموالها المجمدة لدى كوريا الجنوبية لشراء سيارات إسعاف عندما كان البلدان يجريان محادثات بينهما لاستكشاف سبل لتوسيع التبادلات الإنسانية.

وأدلت الوزارة بهذه التصريحات في نفي واضح لادعاء مدير مكتب الرئيس الإيراني محمود واعظي بأن طهران رفضت اقتراح الحكومة الكورية الجنوبية شراء سيارات إسعاف باستخدام جزء من أموالها المجمدة التي تبلغ قيمتها نحو 7 مليارات دولار لدى كوريا الجنوبية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً