أصداء جيدة لمباراة «الأبيض» و«أسود الرافدين»

أصداء جيدة لمباراة «الأبيض» و«أسود الرافدين»







لقيت مباراة «الأبيض» و«أسود الرافدين» أصداء جيدة في الوسط الرياضي. حيث أشاد يوسف حسين السهلاوي النائب الثاني لرئيس اتحاد الكرة، رئيس اللجنة الفنية والمنتخبات، بأداء الأبيض أمام العراق، في المباراة الودية التي أقيمت بينهما مساء أول من أمس، وانتهت بالتعادل السلبي، في إطار الاستعدادات لاستكمال التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لمونديال 2022، وكأس آسيا 2023. وقال: «أدينا مباراة …

لقيت مباراة «الأبيض» و«أسود الرافدين» أصداء جيدة في الوسط الرياضي. حيث أشاد يوسف حسين السهلاوي النائب الثاني لرئيس اتحاد الكرة، رئيس اللجنة الفنية والمنتخبات، بأداء الأبيض أمام العراق، في المباراة الودية التي أقيمت بينهما مساء أول من أمس، وانتهت بالتعادل السلبي، في إطار الاستعدادات لاستكمال التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لمونديال 2022، وكأس آسيا 2023. وقال: «أدينا مباراة قوية أمام منتخب كبير، وله اسمه في القارة الآسيوية، وهذه بداية طيبة ومشجعة، ومنحتنا ثقة بأن اللاعبين لديهم ما يقدمونه أكثر مما ظهروا به، ولكن أمامنا عمل كبير، وليس بسيطاً في المرحلة المقبلة، وبتكاتف الجميع، سنتجاوز المصاعب، وسيظهر المنتخب بشكل أفضل يرضي الجميع».

وأشار إلى أن بصمة المدرب الهولندي، فان مارفيك، كانت واضحة في بداية مرحلته الثانية مع المنتخب، والعمل الذي قام به في فترة التجمع، انعكس إيجابياً على أداء اللاعبين في مباراة العراق، مؤكداً أن المنتخب سيتطور من مباراة لأخرى، معتبراً أنه ظهر بشكل مطمئن، وأن ذلك هو الأهم.

وأضاف قائلاً: «المدرب يحتاج إلى عدد من المباريات الودية، لرؤية كامل اللاعبين وتجريبهم في الفترة المقبلة، وبناء على وجهة نظر المدرب، سيكون البرنامج الإعدادي للمنتخب خلال الفترة المقبلة، وفقاً للمتاح، نسبة للظروف والوضع العام الذي يعيشه العالم، بسبب فيروس «كورونا»».

وأردف: «شكل المنتخب كان مطمئناً، وهذا هو الأهم، نظراً لكون أن ذلك يطمئن الجميع بأن المنتخب لديه الأفضل، الذي يمكن أن يقدمه في المرحلة المقبلة».

ملاحظات

وأكد محمد حماد مشرف المنتخب، أن الفريق قدم مردوداً طيباً خلال مباراة العراق، يمكن البناء عليه في المرحلة المقبلة، مشدداً على أهمية مواصلة العمل، حتى يكون المنتخب جاهزاً للاستحقاق المقبل، مشيراً إلى أن الجهاز الفني، لديه ملاحظات خرج بها من المباراة، سيعمل على تداركها.

وشدد حماد على أنهم يتقبلون بصدر رحب النقد أو الملاحظات من الشارع الرياضي، سواء على صعيد اللاعبين، أو الجهاز الفني والإداري، مؤكداً أن هذه الملاحظات قد تكون مفيدة بالنسبة لهم في عملهم، معتبراً أن «من لا يخطئ لا يعمل». وتمنى حماد أن تنطلق التصفيات في موعدها، لافتاً إلى أن المنتخب لديه تجمع آخر خلال الشهر المقبل، لمدة 4 أيام، بهدف زيادة تجانس اللاعبين.

عمل طويل

وقال علي مبخوت مهاجم منتخبنا الوطني، عقب مباراة العراق: إن مارفيك استطاع خلال فترة المعسكر، إيصال فكره وتكتيكه للاعبين، وأشار مبخوت إلى أن أمامهم عمل طويل، واصفاً المدرب بأنه مدرب كبير وقدير، وغني عن التعريف، وأنه عاد لتدريب المنتخب بحماس كبير. وتعليقاً على أداء اللاعبين أمام العراق، يقول علي مبخوت، إن هذه مباريات ودية، لكن الأهم، كيف يكون المنتخب في المباريات الرسمية، قائلاً: «نحن كلاعبين، نقدم ما هو مطلوب، وفق تعليمات الجهاز الفني، وفي النهاية، نعمل لرفع اسم دولة الإمارات».

الطموح

وأكد حارس منتخب الإمارات، علي خصيف، أن اللاعبين طبقوا خطة المدرب في مباراة أسود الرافدين، وأن الأداء بشكل عام، لم يكن في مستوى طموحهم، قائلاً: «نتطلع للأفضل دوماً، خصوصاً أن المرحلة المقبلة صعبة، ولكنها ليست مستحيلة، ونحن قادرون على تجاوزها، ورسالتنا للشارع بأن يطمئن».

وبخصوص تأهل منتخب الإمارات للدور الثاني للتصفيات المؤهلة لنهائيات مونديال 2022، في ظل الوضع المعقد في مجموعته السابعة، باحتلال «الأبيض» المركز الرابع برصيد ست نقاط، أوضح خصيف: «النتيجة في علم الغيب، علينا أن نقوم بواجباتنا، بالقتال حتى آخر دقيقة في التصفيات».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً