«لجنة المنافذ» تتابع سير العمل بالنقاط الحدودية في دبا الحصن

«لجنة المنافذ» تتابع سير العمل بالنقاط الحدودية في دبا الحصن







ناقشت اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية في الشارقة إجراءات تتعلق بتطوير سير العمل في النقاط الحدودية بمدينة دبا الحصن، وأطلقت آلية خاصة لدخول الطلبة وأصحاب المراجعات الطبية إلى الدولة، وتقديم تسهيلات لدخول البضائع وخروجها.

ff-og-image-inserted

ناقشت اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية في الشارقة إجراءات تتعلق بتطوير سير العمل في النقاط الحدودية بمدينة دبا الحصن، وأطلقت آلية خاصة لدخول الطلبة وأصحاب المراجعات الطبية إلى الدولة، وتقديم تسهيلات لدخول البضائع وخروجها.

جاء ذلك، خلال اجتماعها بعد جولة تفقدية شملت النقاط الحدودية في المدينة للاطلاع على مدى جهوزيتها وكفاءة البنية التحتية، ووضع تصور شامل للنهوض بأدائها، والتأكد من التسهيلات المقدمة لدخول البضائع والأفراد عبر نقطة دبا الحصن الحدودية (النادي)، مع التقيد بالإجراءات الاحترازية.

وشملت الجولة خيمة الفحص الطبية التي تستقبل 300 – 400 شخص يومياً، وتتوافر من خلالها جميع أنواع الفحوص الحرارية والفحص بالليزر DPI وفحص مسحة الأنف «PCR».

ترأس الاجتماع، الذي عقد في مركز شرطة دبا الحصن الشامل، مدير شؤون المنافذ والنقاط الحدودية، محمد إبراهيم الرئيسي، بحضور مدير مكتب الساحل الشرقي بالهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، نائب رئيس اللجنة، ياسر علي الشحي.

ونوّه الرئيس والأعضاء بما قدمته طواقم العمل في المنافذ من جهود خلال جائحة «كوفيد-19» عن طريق تسهيل دخول المسافرين والبضائع، مع الالتزام بالتوجيهات الصادرة من الحكومة حرصاً على سلامة المجتمع.

وقال رئيس اللجنة إنها ناقشت موضوعات تتعلق بتطوير سير العمل في النقاط الحدودية بمدينة دبا الحصن، وتقديم التسهيلات اللازمة لدخول وخروج الأفراد والبضائع عبر النقاط الحدودية في المدينة. كما وضعت آلية خاصة لبعض الفئات المشمولة بالدخول وفق خصوصية معينة، وهم الطلبة العمانيون الدارسون في مدارس وجامعات الإمارات، وأصحاب المواعيد والمراجعات الطبية في مستشفيات الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً