إقبال كبير للعاملين في التربية على التطعيم ضد كورونا

إقبال كبير للعاملين في التربية على التطعيم ضد كورونا







شهد اليوم الاول إقبالا مميزاً من التربويين والموظفين والعاملين بوزارة التربية والتعليم على التطعيم باللقاح، المخصص ضد فيروس كوفيد 19 حيث توافد العديد منهم منذ صباح امس لتلقي المطعوم، في مؤشر على الوعي والحرص من قبل الكوادر التربوية على الوقاية من المرض.

شهد اليوم الاول إقبالا مميزاً من التربويين والموظفين والعاملين بوزارة التربية والتعليم على التطعيم باللقاح، المخصص ضد فيروس كوفيد 19 حيث توافد العديد منهم منذ صباح امس لتلقي المطعوم، في مؤشر على الوعي والحرص من قبل الكوادر التربوية على الوقاية من المرض.

وتم توفير لقاح كورونا للعاملين في القطاع التربوي من خلال معهد تدريب المعلمين بعجمان (المبنى الرئيسي) وذلك استجابة من وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، للجهود الوطنية الكبيرة والمبذولة لتأمين صحة وسلامة المجتمع.

ويستهدف فئات عدة، تتمثل في الموظفين في وزارة التربية والتعليم ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي والعاملين في المدارس الخاصة والمعاهد والجامعات الحكومية والخاصة مع عوائلهم.

وأكدت وزارة التربية والتعليم ان المجال مفتوح أمام الجميع لأخذ اللقاح في معهد تدريب المعلمين في عجمان خلال الفترة الممتدة ليومين 13 – 14 يناير 2021، من الساعة 9 صباحا وحتى 5 مساء.

ومن جانبه قال معالي حسين الحمادي وزير التربية و التعليم عبر حسابه الشخصي على “تويتر” ان هناك جهود كبيرة بذلت لتوفير اللقاح، وثمة تنسيق وتعاون مع الجهات الصحية على أعلى وأفضل مستوى، ولمسنا مسؤولية ووعيا من قبل العديد من العاملين في القطاع التربوي الذين سارعوا لأخذ اللقاح..

وتقدم معاليه بالشكر لكل العاملين في قطاع التعليم على أخذ اللقاح، ولفرق العمل وللدعم المتواصل والإشراف المباشر لخط الدفاع الأول من أجل تقديم الرعاية.

واوضح ان رسائل القيادة واضحة والتي تدعو الى ضرورة الاطمئنان والثقة بقدراتنا الصحية وأخذ اللقاح، لاستمرار الحياة وحفظ مكتسباتنا، وهي أيضا تحمل مغزى بأهمية عدم الإصغاء للشائعات والأقاويل التي تثبط العزيمة، وأن تسود الإيجابية المجتمع ونحفز بعضنا، وهي مسؤولية الجميع للحفاظ على الجميع ولوطن آمن ومستقر.

وأكد عدد من التربويين انهم حرصوا على تلقي اللقاح لتخطي هذه الأزمة بشكل كلي، وللمساهمة في تسريع رجوع الحياة الاجتماعية والوقوف الى جانب جهود الدولة في تصديها لهذه الجائحة حيث إن الوقاية تتمثل في اللقاح، وأخذ اللقاح هو دعم بسيط لجهود الدولة في التخلص من جائحة كورونا والسيطرة على عدد حالات الإصابة بهذا الفيروس.

وأضافوا ان الإحصاءات الدولية كشفت أن دولة الإمارات الثانية عالمياً بين قائمة الدول الأكثر تطعيماً لسكانها ضد فيروس «كورونا» المستجد كوفيد 19 ما يؤكد مدى اهتمام القيادة الرشيدة بتحصين مواطنيها و القاطنين على أراضيها، بالإضافة إلى زيادة عدد مراكز التطعيم حتى يصل الى كل مواطن ووافد.

وأكدوا ان اللقاح يعتبر فرصة لعودة الطلبة للمدارس بشكل كامل وممارسة الأنشطة مع الاستمرار في المحافظة على الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار مرض كورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً