مدارس خاصة تطالب بتحديث نتائج تقييمها في قائمة نتائج تفتيش “التعليم والمعرفة” 2020

مدارس خاصة تطالب بتحديث نتائج تقييمها في قائمة نتائج تفتيش “التعليم والمعرفة” 2020







أبلغت مدارس خاصة في أبوظبي، الإمارات اليوم، حصولها على تقييمات تختلف عن التقييم المذكور في قائمة المدارس الخاصة في أبوظبي المنشورة تحت عنوان “أحدث نتائج التفتيش حسب المنطقة والموقع والمنهج للعام الدراسي 2019 -2020″، فيما أبلغت “الإمارات اليوم” دائرة التعليم والمعرفة بتساؤلات المدارس، إلا أنه لم يتسن الحصول على رد.

ff-og-image-inserted

أبلغت مدارس خاصة في أبوظبي، الإمارات اليوم، حصولها على تقييمات تختلف عن التقييم المذكور في قائمة المدارس الخاصة في أبوظبي المنشورة تحت عنوان “أحدث نتائج التفتيش حسب المنطقة والموقع والمنهج للعام الدراسي 2019 -2020″، فيما أبلغت “الإمارات اليوم” دائرة التعليم والمعرفة بتساؤلات المدارس، إلا أنه لم يتسن الحصول على رد.

وتفصيلاً، أكدت مدارس خاصة، أن القائمة المنسوب صدورها إلى دائرة التعليم والمعرفة، تضم تقييمات مختلفة عن التي حصلت عليها بالفعل وتلقوا بها اخطارا من دائرة التعليم، مشيرين إلى ضرورة تحديث القائمة المنشورة على “بيانات أبوظبي”، حتى لا تؤثر على سمعتهم الأكاديمية، وعمليات تسجيل الطلبة في المدارس، ولكي يتسنى لذوي الطلبة الاطلاع علي حقيقة مستوى كل مدرسة والوقوف على مدى التقدم الحاصل في مخرجاتهم التعليمية.

وقال مدير مدرسة بني ياس الدولية الخاصة، خليل علي أبوعفيفه، أن مدرسته تقع ضمن مدارس النطاق “أ” عالية الأداء «تقدم تعليماً من جيد إلى متميز» حيث حصلت في التصنيف الأخير لبرنامج ارتقاء على تقييم جيد، إلا أنهم فوجئوا أن التقييم الموجود لها في القائمة مقبول، مشيرا إلى أنه تواصل مع دائرة التعليم والمعرفة لتصحيح تقييم المدرسة، وطالب بتدقيق القائمة والتأكد من مطابقتها لنتيجة أحدث تقييم للمدارس.

فيما اشارت مدرسة قادة المستقبل، إلى أن تقييمها المذكور في القائمة مقبول، رغم أن المدرسة تم افتتاحها حديثاً ولم يتم تقيمها وفق برنامج ارتقاء، والتقييم الذي تم لها كان تقيماً خاصا بمنظومة التعليم عن بعد التي تم تنفيذها لمواجهة جائحة كورونا وحققت المدرسة مستوى أداء «متطور» وهو أعلى نتيجة في درجات التقييم حيث حققت المدرسة نتائج ممتازة في الثلاثة محاور الخاصة بعملية التقييم والتي شملت على 3 محاور رئيسية، شملت: «تعلّم الطلبة وجودة حياتهم أثناء التعلم عن بعد»، «التدريس ومتابعة تعلّم الطلبة» و«قيادة تعلّم الطلبة» وحققت أعلى تقييم في الـ 13 معيار التي شملتهم محاور التقييم.

فيما أشارت مدرسة فيرجينا إلى أن تقييم المدرسة وفقا لبرنامج ارتقاء كان في 2018 – 2017، وتم تسليم المدرسة تقرير بالملاحظات وجوانب القوة والجوانب التي تحتاج إلى تدعيم، وقامت إدارة المدرسة بالعمل بكل جد واجتهاد على تعزيز جوانب القوة وتدعيم نقاط الضعف ورفع الأداء فيها بشكل كبير، أهلها إلى الحصول على تقييم متطور وتحقيق نتيجة 13 من 13 في معايير تقييم منظومة التعليم عن بعد، وشددت المدرسة على ضرورة أن يتم ذكر سنة التقييم وذكر أحدث تقييم للمدرسة والذي تم خلال جائحة كورونا، خاصة وأن هذا الأمر يؤثر على إقبال ذوي الطلبة على تسجيل أطفالهم في المدرسة.

من جانبها اكدت مدرسة انترناشونال كوميونتي في أبوظبي “منهاج أمريكي” أن تقيمها المنشور في القائمة غير دقيق ويخالف تقيمها الحديث، حيث حصلت من خلال برنامج ارتقاء عام 2020 – 2019 على تقييم جيد وباتت ضمن فئة المدارس عالية الأداء في الإمارة، مشيرة إلى أن استمرار نشر نتيجة تقيمها القديم “مقبول”، رغم انتقال المدرسة إلى تقييم جيد يعرضها للضرر وفقدان ثقة أولياء الأمور في مستواها الأكاديمي ويؤثر على تسجيل الطلبة بها، وطالبت بضرورة الإعلان الصحيح للتقدم الذي تحرزه المدارس لدعم ثقة المجتمع في النظام التعليمي ومخرجاته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً