ترامب يشبّه محاولات عزله بـ«محاكمة الساحرات»

ترامب يشبّه محاولات عزله بـ«محاكمة الساحرات»







تؤكد تحركات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عزمه البقاء في البيت الأبيض حتى نهاية فترة ولايته، رغم ضغوط الديمقراطيين في الكونغرس، الذين يطالبون برحيله الفوري، فيما يصف ترامب محاولات عزله بأنها تشبه «محاكمة الساحرات» سنة 1692، مشيراً إلى أنها تثير الغضب رغم أنه «لا يريد العنف».وأضاف في تصريح صحافي أدلى به خلال مغادرته البيت الأبيض لزيارة…

تؤكد تحركات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عزمه البقاء في البيت الأبيض حتى نهاية فترة ولايته، رغم ضغوط الديمقراطيين في الكونغرس، الذين يطالبون برحيله الفوري، فيما يصف ترامب محاولات عزله بأنها تشبه «محاكمة الساحرات» سنة 1692، مشيراً إلى أنها تثير الغضب رغم أنه «لا يريد العنف».وأضاف في تصريح صحافي أدلى به خلال مغادرته البيت الأبيض لزيارة الجدار الحدودي مع المكسيك في منطقة ألامو، تعليقاً على التحرك لإطلاق عملية عزله: أعتقد أن ذلك يثير غضباً شديداً، ورأى أن هذه المبادرة تمثل «استمراراً لأكبر مطاردة ساحرات في تاريخ السياسة».

ويكرر ترامب، وصف إجراءات مساءلته وعزله بأنها تشبه «مطاردة الساحرات»، وكان استخدم هذا التشبيه في كتاب أرسله إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في ديسمبر 2019، قال فيه: إن «المتهمات بالسحر في بلدة سالم (الأمريكية) تلقوا عملية محاكمة أكثر عدلاً».

وردت عمدة بلدة سالم، كيم دريسكول حينها، إن الرئيس الأمريكي عليه «تعلم بعض دروس التاريخ» قبل استخدام هذا التشبيه.

وشهد عام 1692 إعدام 19 شخصاً وكلبين في مستعمرة خليج ماساتشوسيتس، في بلدة سالم المطلة على الساحل الشرقي الأمريكي. واعتمدت الاتهامات في تلك القضية على أدلة «سخيفة»، وفي تقارير أمريكية.

عملية للتاريخ

ويجري في واشنطن الإعداد لإجراء من شأنه أن يسجل في التاريخ، وقد يرهن المستقبل السياسي المحتمل لترامب، إذ يصبح أول رئيس أمريكي يواجه مرتين نص اتهام في الكونغرس، ضمن إجراء عزل. وسينظر الكونغرس في نص الاتهام اليوم الأربعاء، على أن يجري تصويتاً في اليوم نفسه.

ومن المتوقع أن يتم تبني النص بسهولة، إذ يدعمه عدد كبير من الديمقراطيين في مجلس النواب، وهذا يعني فتح إجراء عزل ثان بحق الرئيس الأمريكي، لكن الشك يبقى محيطاً بمسار ونتيجة المحاكمة، التي يفترض أن تجري لاحقاً في مجلس الشيوخ، والذي يعد حالياً أغلبية جمهورية.

في موازاة ذلك طلب الديمقراطيون أن يتم اعتماد مشروع قرار بالإجماع يطلب من نائب الرئيس مايك بنس إقالة ترامب، عبر تفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور. ويمثل اللقاء وجهاً لوجه بين بين ترامب وبنس تحولاً بعد توتر العلاقات بينهما منذ 6 يناير.

جدار المكسيك

وانطلق ترامب إلى ألامو في جنوب تكساس، والهدف من هذه الرحلة وفق الرئاسة «لمناسبة استكمال أكثر من 640 كيلو متراً من الجدار الحدودي مع المكسيك، الذي وعد بإنجازه، إضافة إلى إبراز جهود حكومته لإصلاح نظام هجرة يشوبه خلل»، لكن الجدار «العظيم الرائع»، الذي وعد به ترامب في حملته عام 2016 ما زال بعيداً جداً عن أن يستكمل. ومن ذاك المجموع، تم بناء عشرين كيلو متراً فقط في مساحة لم يكن فيها حاجز مادي سابقاً. أما بقية الجدار، فهي عبارة عن تحسينات و/‏‏أو تعزيزات لحواجز قائمة. والمكسيك لم تدفع ثمن الجدار كما وعد ترامب.

إلى ذلك،أكد ناطق باسم مكتب التحقيقات الاتحادي أمس أن المحققين في مدينة نيويورك اعتقلوا أرون موستوفسكي فيما يتعلق بهجوم أنصار ترامب على مقر الكونغرس الأسبوع الماضي ليضاف إلى قائمة كبيرة من المشتبه بهم الذين يواجهون اتهامات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً