صور أولى تظهر “موت” مجرة بعيدة بسبب تسرب كميات كبيرة من الغاز

صور أولى تظهر “موت” مجرة بعيدة بسبب تسرب كميات كبيرة من الغاز







لاحظ علماء فلك للمرة الأولى مجرة بعيدة “تموت” بعدما فقدت ما يقرب من نصف الغاز الذي تستخدمه في صنع النجوم، وفق دراسة حديثة. وتدفع بيانات جُمعت بواسطة تلسكوب “ألما” التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي، إلى الاعتقاد بأن هذه الظاهرة المنسوبة في العادة إلى أثر ثقب أسود، ناجمة في هذه الحالة إلى تصادم هذه المجرة مع أخرى.وتبعد…





لاحظ علماء فلك للمرة الأولى مجرة بعيدة “تموت” بعدما فقدت ما يقرب من نصف الغاز الذي تستخدمه في صنع النجوم، وفق دراسة حديثة.

وتدفع بيانات جُمعت بواسطة تلسكوب “ألما” التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي، إلى الاعتقاد بأن هذه الظاهرة المنسوبة في العادة إلى أثر ثقب أسود، ناجمة في هذه الحالة إلى تصادم هذه المجرة مع أخرى.

وتبعد مجرة “أي دي 2299” مسافة كبيرة للغاية لدرجة أن وصول ضوئها إلى الأرض استغرق تسعة مليارات سنة. وهي لوحظت فيما كان الكون الذي نشأ قبل 13 مليار سنة، قد بلغ 4,5 مليارات سنة.

وقال عالم الفيزياء الفلكية في مركز ساكليه للبحوث النووية إيمانويل دادي وهو أحد معدي الدراسة التي نشرت نتائجها “نيتشر أسترونومي”، إن هذه المجرة الإهليلجية الشكل “تعيش ظاهرة قصوى لم يسجل مثيل لها على هذه المسافة”.

وأشار إلى أن مجرة “أي دي 2299 تقذف أكثر من نصف غازها، وهو الوقود اللازم لتشكل النجوم”، بوتيرة مذهلة توازي كتلة 10 آلاف شمس في السنة. ويحصل ذلك مع الاستمرار في استهلاك هذا الغاز عينه لإنتاج نجمات بوتيرة مرتفعة جداً، مع كتلة توازي حوالى 550 مرة كتلة الشمس. وعلى سبيل المقارنة، تنتج مجرتنا درب التبانة ما يوازي ثلاث شموس سنويا.

وفي هذه الظروف، ستصبح المجرة عقيمة في خلال بضع عشرات ملايين السنوات، وهي مدة لا تُذكر بالمقياس الكوني.

وذكّرت الدراسة بأن العلماء عزوا في الماضي مثل هذا “التسرب” الغازي إلى آثار الرياح المتأتية من تشكل النجوم أو حركة ثقب أسود فائق في نواة المجرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً