القبض على 7 شبان في إطار التحقيق في جريمة قطع رأس المدرس الفرنسي

القبض على 7 شبان في إطار التحقيق في جريمة قطع رأس المدرس الفرنسي







ألقي القبض الثلاثاء على سبعة شبان تتراوح أعمارهم بين 17 و21 عاما في مناطق مختلفة في فرنسا في إطار التحقيق في اغتيال المدرّس سامويل باتي الذي قتل بقطع الرأس قرب باريس في أكتوبر الماضي، وفق ما أفادت مصادر متطابقة.

ألقي القبض الثلاثاء على سبعة شبان تتراوح أعمارهم بين 17 و21 عاما في مناطق مختلفة في فرنسا في إطار التحقيق في اغتيال المدرّس سامويل باتي الذي قتل بقطع الرأس قرب باريس في أكتوبر الماضي، وفق ما أفادت مصادر متطابقة.

وقال مصدر قضائي إن المشتبه بهم “كانوا ينتمون إلى مجموعات في تطبيقات مراسلة مختلفة كان ينتمي إليها أيضا (عبد الله) أنزوروف”، الشاب الشيشاني الذي قطع رأس باتي بعدما عرض رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد على طلابه.

ومن بين الموقوفين السبعة شبان من جمهورية الشيشان الروسية.

وقال مصدر مطلع لوكالة فرانس برس إن عمليات التوقيف نفذتها مديرية مكافحة الإرهاب (سدات) والمديرية العامة للأمن الداخلي في مدن مختلفة في فرنسا.

وفي كانون الأول/ديسمبر، أخلي سبيل خمسة شبان تتراوح أعمارهم بين 18 و21 من أصل شيشاني، اشتبه في صلاتهم مع منفذ الجريمة، بعد توقيفهم، دون اتخاذ أي إجراء آخر.

وفي المجموع، تم اتهام 14 شخصا في إطار التحقيق في اغتيال سامويل باتي (47 عاما).

ونشر أنزوروف رسالة صوتية باللغة الروسية على مواقع التواصل الاجتماعي عقب عرضه صورة ضحيته مذبوحا جاء فيه إنه “ثأر للنبيّ”، ملقيا باللوم على مدرّس التاريخ والجغرافيا لأنه أظهره “بطريقة مهينة”.

وقتل عناصر أمن أنزوروف بعدما هاجمهم عقب تنفيذه الاعتداء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً