أهم الإكسسوارات الحديثة لمراقبة الصحة

أهم الإكسسوارات الحديثة لمراقبة الصحة







تنتشر الملحقات التي تساعد في تحسين الكثير من الحالات الصحية، بشكل كبير في وقتنا الحالي بسبب التقدم الهائل الذي تشهده التكنولوجيا، وباتت هذه الملحقات بالنسبة للكثيرين جزءاً لا يتجزأ من حياتهم اليومية. وقد ألقت صحيفة ديلي ميل البريطانية، الضوء على أهم هذه الملحقات والأدوات على النحو التالي: سوار النحاس المذهب لآلام المفاصليتم امتصاص النحاس من السوار في مجرى الدم من…




تعبيرية


تنتشر الملحقات التي تساعد في تحسين الكثير من الحالات الصحية، بشكل كبير في وقتنا الحالي بسبب التقدم الهائل الذي تشهده التكنولوجيا، وباتت هذه الملحقات بالنسبة للكثيرين جزءاً لا يتجزأ من حياتهم اليومية.

وقد ألقت صحيفة ديلي ميل البريطانية، الضوء على أهم هذه الملحقات والأدوات على النحو التالي:

سوار النحاس المذهب لآلام المفاصل

يتم امتصاص النحاس من السوار في مجرى الدم من خلال الجلد وتوزيعه على أجزاء الجسم كما تقول الجهة المصنعة، مما يخفف من آلام الروماتيزم. يوجد مغناطيسان داخل السوار يساعدان في تخفيف الآلام أيضاً.

ويقول تيم ألارديس، أخصائي العلاج الطبيعي، إن جزيئات معدن النحاس الدقيقة يتم امتصاصها من خلال الجلد إلى المفاصل المصابة، حيث تعمل على تخفيف التورم الذي يسبب الألم والتصلب.

وأضاف: “مع ذلك، لا يوجد دليل علمي يدعم استخدام النحاس أو المغناطيس لآلام المفاصل، حيث وجدت دراسة أجريت عام 2013 على 70 مريضًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن ارتداء سوار نحاسي لمدة خمسة أسابيع لم يُحدث أي فرق في الألم أو الالتهاب أو الحركة.

سوار مؤشر الأشعة فوق البنفسجية للتحذير من خطر حروق الشمس

بحسب الجهة المصنعة، فإن حبات البلاستيك المغلفة بمادة كيميائية حساسة للضوء فوق البنفسجي، تحذرك من قوة الشمس من خلال التغيير التدريجي من اللون الكريمي الباهت إلى اللون الأزرق الفاتح والأرجواني والوردي والبرتقالي والأصفر عند التعرض لأشعة الشمس القوية.

وبحسب الخبراء، فإن مثل هذه الأجهزة التي تشير إلى مستويات عالية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة يمكن أن تكون مفيدة لتنبيهنا للحاجة لاستخدام الواقيات الشمسية.

ساعة “سكان واتش” لمراقبة صحة القلب

تقوم الساعة بإجراء تخطيط كهربائي للقلب للكشف عن علامات الرجفان الأذيني (عدم انتظام ضربات القلب)، كما تقول الجهة المصنعة. لإجراء الاختبار، يضع المستخدم إصبعين على قطب كهربائي على جانب الساعة لمدة 30 ثانية. يتم إرسال النتائج إلى أحد تطبيقات الهاتف الذكي، والتي يمكن عرضها على الطبيب.

ويقول البروفيسور نافيد ستار، خبير أمراض القلب في جامعة جلاسكو: “يتم إجراء تخطيط كهربية القلب عادة في المستشفى لمراقبة النشاط الكهربائي للقلب بحثًا عن حالات مثل الرجفان الأذيني (AF)، الذي يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. قد يتم تشخيص بعض الأشخاص بسرعة باستخدام الساعة. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مراجعة الطبيب وإجراء فحص أكثر دقة”

سوار “ليف “ الذكي لمراقبة التوتر

يمكن ارتداء هذا السوار كبروش أو سوار أو عقد ويستمر لمدة تصل إلى ستة أشهر دون شحن. يمكنه قياس حركات الجسم من الجري والمشي، وحساب الوقت الذي ينامه المستخدم كل ليلة. يتم إرسال البيانات إلى تطبيق الهاتف الذكي، الذي يحسب السعرات الحرارية المحروقة ويقدم تمارين لتخفيف التوتر.

مشبك الأنف المنغاطيسي لتقليل الشخير

تقول الجهة المصنعة إن الكرات الموجودة في هذا المشبك تعمل على تقليل الاهتزازات التي تسبب الشخير في الحلق، بينما تعمل المغناطيسات على التخفيف من الاهتزاز عن طريق تحفيز أعصاب الأنف الحسية.

غير أن الخبراء، يقللون من فائدة هذا المشبك لأن الشخير له علاقة بتدفق الهواء في الحلق، وليس شيئاً آخر.

قرط لتتبع اللياقة البدنية

تعمل هذه الأقراط على تتبع معدل ضربات القلب وممارسة الرياضة والسعرات الحرارية المحروقة من خلال مستشعر مدمج يستخدم تقنية التصوير الضوئي. يتم إرسال النتائج إلى تطبيق الهاتف الذكي.

ويقول الخبراء، إن هذه الأقراط الذكية مفيدة وتستند إلى مبدأ أجهزة تتبع اللياقة البدنية الأخرى، والتي تستخدم تقنية التصوير الضوئي أيضاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً