منظمة إنسانية: أخبار كاني واست “أهم” من أخبار أكبر 10 أزمات إنسانية في العالم

منظمة إنسانية: أخبار كاني واست “أهم” من أخبار أكبر 10 أزمات إنسانية في العالم







أظهر تحليل لمنظمة “كير” الإغاثية الدولية أن هناك العديد من الأزمات الإنسانية التي تؤثر على الملايين، نادراً ما تظهر في التقارير الدولية. ووضع القائمون على التحليل السنوي، الذي جاء بعنوان “المعاناة في صمت – 10 بؤر أزمات إنسانية لم تتصدر عناوين الصحف في 2020″، قائمة تضم 45 أزمة في جميع أنحاء العالم، أثرت على أكثر من مليون شخص بسبب …




أطفال في مدرسة ببورندي (أرشيف)


أظهر تحليل لمنظمة “كير” الإغاثية الدولية أن هناك العديد من الأزمات الإنسانية التي تؤثر على الملايين، نادراً ما تظهر في التقارير الدولية.

ووضع القائمون على التحليل السنوي، الذي جاء بعنوان “المعاناة في صمت – 10 بؤر أزمات إنسانية لم تتصدر عناوين الصحف في 2020″، قائمة تضم 45 أزمة في جميع أنحاء العالم، أثرت على أكثر من مليون شخص بسبب الجوع على سبيل المثال، وفقاً لبيانات منظمات إغاثية والأمم المتحدة.

ثم قيم المحللون 1.2 مليون مقال على الإنترنت بالألمانية والإنجليزية والفرنسية والعربية والإسبانية.

وجاءت في المرتبة الأخيرة بوروندي، التي، رغم الكوارث الطبيعية واحتلالها أعلى مستوى في العالم في سوء التغذية المزمن، حصلت على 429 مقالاً من بين 1.2 مليون مقال.

وسبقتها غواتيمالا في أمريكا الوسطى بـ542 مقالة، حيث كان هناك 3.3 ملايين من أصل 14.9 مليون نسمة في حاجة إلى مساعدات إنسانية قبل جائحة كورونا.

وبلغ عدد المقالات التي تتحدث عن الأزمات في أفريقيا الوسطى 621 مقالاً، مقابل 702 مقال لأوكرانيا، 1515 لباكستان، 2014 مقالاً لبابوا غينيا الجديدة، من بين أكثر 10 بؤر أزمات ساخنة إهمالاً.

وكتب معدو التحليل “أن تغطية جميع الأزمات العشرة التي شملها التحليل إجمالاً بصورة أقل من التغطية الخاصة بالمغني كاني ويست، وترشحه للرئاسة في الولايات المتحدة. بالكاد نسمع شيئاً عن الذين يعيشون في الدول العشرة التي شملها التحليل”.

وأوضح المحللون أن جائحة كورونا أدت إلى تفاقم الأوضاع في الأزمات الإنسانية، لكنها في الوقت نفسه أدت إلى تدهور وصول الصحافيين إلى أماكن كثيرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً