أمريكي من أصول عربية أفريقية قاد اقتحام الكابيتول؟

أمريكي من أصول عربية أفريقية قاد اقتحام الكابيتول؟







حظرت منصات ومواقع التواصل الاجتماعي، حساباً شخصياً لقائد حملة “أوقفوا السرقة” التي برزت عقب فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وقررت منصات تويتر وإنستغرام وباي بال، حظر حسابات علي أكبر ألكسندر، قائد حملة “أوقفوا السرقة”، التي قادت اقتحام الكونغرس الأمريكي الأربعاء الماضي، وفق موقع الحرة.وألكسندر أمريكي من أصول عربية إفريقية، حسب الموقع، أُدين سابقاً بجرائم…




علي أكبر ألكسندر (الحرة)


حظرت منصات ومواقع التواصل الاجتماعي، حساباً شخصياً لقائد حملة “أوقفوا السرقة” التي برزت عقب فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقررت منصات تويتر وإنستغرام وباي بال، حظر حسابات علي أكبر ألكسندر، قائد حملة “أوقفوا السرقة”، التي قادت اقتحام الكونغرس الأمريكي الأربعاء الماضي، وفق موقع الحرة.

وألكسندر أمريكي من أصول عربية إفريقية، حسب الموقع، أُدين سابقاً بجرائم مختلفة منها سرقة ممتلكات خاصة من امرأة في فيرجينيا في 2007، والسطو على سيارة، وسرقة بطاقة بنكية في 2008.

ولوح ألكسندر، باستخدام القوة والعنف للاعتراض على نتائج الانتخابات الأمريكية، حيث كتب في أكثر من مرة عبر حساباته “مجوعتنا ليست عنيفة بعد”، في إشارة لإمكانية انتهاج الحركة للعنف خلال مراحل لاحقة.

وقال موقع “بزنس إنسايدر”، نقلا عن متحدث باسم محفظة “باي بال” الإلكترونية إن “حساب علي ألكسندر أغلق بسبب انتهاك لسياسة الاستخدام”، إلا أن ألكسندر يحتفظ بعضويته في “باتريون” الرائجة بين مصوري الفيديو على اليوتيوب.

وأظهر مقطع فيديو نشره ألكسندر عبر حسابه على تويتر، في مظاهرات 6 يناير (كانون الثاني) الجاري، ترديده هتافات “النصر أو الموت”، كما نشر تغريدات تؤكد تأييده لاقتحام الكابيتول.

واستخدم ألكسندر، بشكل متكرر الرقم “1776” في نوع من التهديد لمعارضي جهود الرئيس ترامب لإلغاء نتائج الانتخابات، وهو الرقم الذي يرمز الرقم إلى تاريخ الثورة الأمريكية على بريطانيا في 1776.

ويزعم ألكسندر أنه حصل على تأييد ومساعدة تنظيمية من 3 أعضاء في الكونغرس يؤيدون الرئيس ترامب، وهم بول غوسار، وآندي بيغر، ومو بروكس، إلا أن متحدثاً باسم بيغز نفى هذه الادعاءات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً