السعودية تطلق مشروع مدينة ذا لاين ضمن مشروع نيوم

السعودية تطلق مشروع مدينة ذا لاين ضمن مشروع نيوم







أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة شركة نيوم، إطلاق مشروع مدينة “ذا لاين” ضمن مشروع “نيوم”. ويعد ذا لاين مدينة ذكية كبرى وسلسلة من المجتمعات الإدراكية المترابطة والمعززة بالذكاء الاصطناعي، وخالية من الانبعاثات الكربونية، وبلا ضوضاء أو تلوث، أو مركبات وشوارع، تمتد بطول 170 كيلومتراً من ساحل نيوم على البحر الأحمر…

ff-og-image-inserted

أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة شركة نيوم، إطلاق مشروع مدينة “ذا لاين” ضمن مشروع “نيوم”.

ويعد ذا لاين مدينة ذكية كبرى وسلسلة من المجتمعات الإدراكية المترابطة والمعززة بالذكاء الاصطناعي، وخالية من الانبعاثات الكربونية، وبلا ضوضاء أو تلوث، أو مركبات وشوارع، تمتد بطول 170 كيلومتراً من ساحل نيوم على البحر الأحمر شمال غرب المملكة وتمرُّ بجبال وصحراء نيوم شرقاً.

وستُشكل مجتمعات “ذا لاين” الإدراكية التي ستضم أكثر من مليون شخص من جميع أنحاء العالم منصة للابتكار والأعمال التجارية المزدهرة لمواجهة بعض التحديات الأكثر إلحاحاً في العالم.

وسيكون مشروع “ذا لاين” أساساً متيناً لبناء اقتصاد المعرفة لاحتضان الكفاءات، والعقول العلمية، والمهارات من مختلف المجالات لخدمة البشرية، وسيُسهم بإضافة 180 مليار ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030، كما سيوفر 380 ألف فرصة عمل بحلول عام 2030.

ويُشغَّل مشروع “ذا لاين” باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100% لتكون مسؤولية الحفاظ على البيئة جزءاً لا يتجزأ من القوانين التشريعية والأنظمة التي تعزز الممارسات المستدامة على كافة الأصعدة.

ويُعيد “ذا لاين” ابتكار تنشيط المجتمعات بجعلها “إدراكية – متعددة الاستخدام”، مع تمكين مفهوم المشي ليكون حجر الزاوية في الحياة العملية للنسيج الحضري.

وستكون الطاقة النظيفة هي المشغلة لجميع المرافق بنسبة 100%، كما ستُبنى جميع الأعمال والمجتمعات بشكل متصل ومتسق من خلال إطار رقمي يشمل الذكاء الاصطناعي والروبوتات، لضمان تلبية احتياجات السكان.

ويستهدف مشروع نيوم الضخم الواقع على ساحل البحر الأحمر إقامة مناطق صناعية، سياحية واستثمارية تعتمد على التكنولوجيا الحديثة والطاقة المتجددة، وهو يمتد على مساحة 26.5 كيلو متر ويشمل أراضي في مصر والأردن، وتبلغ إجمالي استثمارات المشروع 500 مليار دولار.

وتبرز أهمية موقع نيوم على البحر الأحمر في كونه على مفترق طرق العالم في شمال غرب المملكة، مما يدعم موقع نيوم بأن تكون مركزاً عالمياً للابتكار، حيث يستطيع 40% من سكان العالم الوصول إلى نيوم في أقل من 4 ساعات، كما أن قرابة 13% من حركة التجارة العالمية تمرُّ عبر البحر الأحمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً